كيري يطمئن البنوك الأوروبية بشأن استئناف التجارة مع إيران

Image caption تهدف تصريحات كيري إلى تهدئة المخاوف بشأن فرض عقوبات على المتعاملين مع إيران

طمأن وزير الخارجية الأمريكي جون كيري البنوك الأوربية بشأن استئناف التجارة مع إيران.

وقال كيري، في اجتماع في لندن مع عدد من كبار مسؤولي البنوك، يوم الخميس، إنه لا حاجة للبنوك الأوروبية لأن تخشى البنوك الأوروبية أن توقع الولايات المتحدة عقوبات عليها إذا استأنفت العلاقات التجارية المشروعة مع إيران.

وتأتي تصريحات كيري، في إطار جهد مسؤولين أمريكيين حول العالم، لإيجاد حل للشكوى الإيرانية من إن الشركات العالمية لاتزال تحجم عن الاستثمار في إيران على الرغم من الاتفاق الوليد بشأن ملفها النووي.

وتهدف تصريحات كيري إلى تهدئة المخاوف التي نشأت بعد فرض غرامات على المقرضين الذين انتهكوا العقوبات التي كانت مفروضة على إيران.

شارك في الاجتماع غير التقليدي، الذي حضره كيري، عدد من كبار مسؤولي التجارة بهدف دحض ما سماه كيري "تفسيرات خاطئة لمجرد شائعات" حول العقوبات الأمريكية على إيران.

وأخبر كيري مسؤولي البنوك الأوروبية أن مقرضي الأموال لن يتعرضوا للمساءلة بشأن قيامهم بأعمال تجارية مشروعة مع إيران.

وشملت قائمة الحاضرين مسؤولي أقوى المؤسسات المالية في أوروبا ومنها بنك اتش اس بي سي، ودويتشه بنك، وباركليز، وبي إن بي باريباس.

وقال كيري للصحفيين بعد الاجتماع "نريد أن نوضح أن البنوك بوسعها التبادل التجاري المشروع مع إيران."

كما طالب كيري البنوك أن "تقوم بدورها في التدقيق ومعرفة من يتعاملون معه."

وكانت الولايات المتحدة وأوروبا قد رفعتا معظم العقوبات التجارية المفروضة على إيران ضمن اتفاق معها على الحد من قدرات برنامجها النووي.

كما رفعت الولايات المتحدة العقوبات على الشركات الأجنبية التي تتعامل مع إيران.

لكن هناك عقوبات أمريكية أخرى لم يتم رفعها منها الحظر على إجراء تعاملات في النظام المالي الأمريكي بالدولار تكون مرتبطة بإيران.

ولا تزال العقوبات مفروضة على بعض الكيانات الإيرانية منها تلك المرتبطة بالحرس الثوري لأسباب لا تتعلق بالبرنامج النووي الإيراني.

المزيد حول هذه القصة