تراجع الأسهم الآسيوية متأثرة بضعف بيانات الوظائف الأمريكية

مصدر الصورة AFP

تراجعت مؤشرات الأسهم في أسواق المال الآسيوية متأثرة بضعف بيانات الوظائف الأمريكية التي أعلنت الجمعة وجاءت أسوا مما كان متوقعا.

وأثارت بيانات البطالة في الولايات المتحدة تكهنات بأن مجلس الاحتياطي الاتحادي الأمريكي (البنك المركزي) قد لا يرفع أسعار الفائدة بحلول شهر يوليو/تموز المقبل.

وانخفض مؤشر "نيكاي 225" 1.2 في المئة في التعاملات المبكرة، قبل أن يتعافى قليلا ليضيف 62.20 نقطة، أي 0.4 في المئة، ليغلق في نهاية التعاملات على تراجع مسجلا 16.580.03 نقطة.

وأدى ضعف بيانات الوظائف الأمريكية إلى تراجع في قيمة الدولار مقابل العملات الرئيسية من بينها الين الياباني.

ويمثل ارتفاع قيمة الين عاملا سلبيا للصادرات اليابانية. وتراجع الدولار أمام الين ليسجل نحو 107 ين مقارنة بنحو 109 ين قبل إعلان بيانات الوظائف الأمريكية يوم الجمعة.

وأظهرت البيانات زيادة عدد الوظائف الأمريكية بمعدل 38 ألف وظيفة فقط الشهر الماضي، وهي أقل معدلات منذ سبتمبر/أيلول عام 2010.

ووصفت مارغريت يانغ الخبيرة في مؤسسة "سي إم سي ماركتس" في سنغافورة البيانات الأمريكية بأنها "إخفاق كبير".

وقالت: "بيانات الوظائف المخيبة للآمال أزالت بعضا من الغموض المحيط بارتفاع معدلات يونيو/حزيران، ولذا فإنها ستساعد في استقرار السيولة العالمية وتوقعات أسعار الصرف بالرغم من بعض إجراءات التصحيح في المستقبل القريب."

وأضافت: "لكن على المدى القصير، فإن ذلك سيثير مخاوف جديدة بشأن توقعات النمو للاقتصاد الأمريكي".

وفي الصين، أغلق مؤشر "شنغهاي المجمع" على تراجع 4.58 نقطة ليسجل 2.934.10 نقطة، لكن مؤشر"هانغ سينغ" في هونغ كونغ تعافى من خسائر أولية مضيفا 82.98 نقطة ليغلق على 21.030.22 نقطة.

وأغلق مؤشر اس آند بي/ ايه اس اكس 200 الأسترالي مرتفعا بـ41.53 نقطة، أو 0.8 في المئة، ليسجل 5.360.42 نقطة.

وأغلق التداول في الأسواق المالية بكوريا الجنوبية ونيوزيلندا بسبب وجود عطلات رسمية.

وفي أسواق العملات، تراجع الجنيه الأسترليني بعد أن أشارت استطلاعات مطلع الأسبوع إلى تزايد الدعم لحملة "خروج" بريطانيا من الاتحاد الأوروبي في الاستفتاء على عضوية البلاد في الاتحاد الأوروبي المقرر في يونيو/حزيران الجاري. وأشار استطلاعان للرأي إلى تقدم المعسكر المؤيد "لخروج" بريطانيا على الحملة المطالبة ببقائها.

وتراجع الجنيه الأسترليني بنحو 1.1 في المئة مقابل الدولار وبنحو 0.7 في المئة مقابل اليورو.

تقلبات الأسهم

وتراجعت أسهم شركة أساهي أكبر شركة يابانية لتصنيع الجعة بأكثر من اثنين في المئة وسط تقارير بأنها تسعى لاستكشاف محاولة للاستحواذ على بعض أصول شركة "ساب ميلرز" شرقي أوروبا.

لكن أساهي نفت هذه التقارير، وقالت إنها تركز على إنجاز شراء علامات تجارية للجعة من إنتاج شركة آنهاوزر-بوش ان بيف، وهي الصفقة التي جرى الاتفاق عليها في فبراير/شباط الماضي.

وفي سنغافورة، تراجعت أسهم مجموعة "نوبل" لتجارة السلع بنحو 10 في المئة على وقع المخاوف بشأن مواردها المالية واضطرابات رئيسية على مستوى الإدارة.

وتضررت مجموعة "نوبل" بشدة جراء التراجع الكبير في أسعار السلع العالمية، وخفضت مؤسسة موديز مؤخرا من التصنيف الائتماني للمجموعة إلى مستوى عالي المخاطر.

وتراجعت أسهم نوبل يوم الجمعة 14 في المئة لتسجل أدنى مستوى لها منذ عام 2003 بعد أن أعلنت الشركة استقالة كبار المسؤولين التنفيذيين من بينهم المدير التنفيذي ورئيس الشركة.

المزيد حول هذه القصة