قصة نجاح بارون الصحافة البريطانية اللورد "روي تومسون"

مصدر الصورة Getty Images

في سرداب أسفل البناء الضخم لكاتدرائية القديس بولس، حيث كانت بدايات مدينة لندن، يوجد نصب تذكاري أنيق تعلوه نقوش خالدة تقول: "اللورد تومسون، لورد (بلدة) فليت، الذي وضع صناعة إصدار الصحف البريطانية في اتجاه جديد".

ويتلو ذلك جملة تجعلك تتوقف عندها، وتقول: "رجل مغامر، وغريب، جاء من مكان مجهول، وتحلى بفضائل عظيمة من الإخلاص والشجاعة والنزاهة".

توفي روي تومسون عام 1976 عن عمر يناهز 82 عاما، وتعد قصة حياته قصة نجاح تجاري مميزة. ومشاهدتي لتلك اللوحة جعلتني استعيد ذكريات هذه القصة من جديد.

لقد ولد تومسون لعائلة فقيرة في تورونتو عام 1894، وكان يعاني من عدم القدرة على الإبصار الجيد، و ربما ساعد ذلك على زيادة عناده وتصميمه. وقد انغمس في تجارة محدودة منذ سنوات مراهقته الأولى، دون أن يحقق نجاحاً كبيراً.

لقد حاول الاشتغال بالزراعة لكنه أخفق. فعاد ثانية إلى تورونتو واشتغل في مجالات شتى. ثم بدأ في بيع أجهزة الراديو في البلدات الصغيرة في أعماق المناطق الشمالية من تورونتو، التي لم يتبق غيرها.

وهناك بدأت قصة إعلام مميزة. لم يكن هناك الكثير ليستمع له مستخدمو أجهزة الراديو خلال الثلاثينيات. لذا اشترى روي تومسون من أحدهم رخصة مهملة لبث محطة إذاعية، وبدأت محطته "سي أف سي إتش" في البث في بلدة نورث باي في مارس/ آذار 1931، وتضمن برنامجها الافتتاحي مقطوعة موسيقية من عزف فرقة "باتري بويز"، وخطاباً لعمدة البلدة.

كان روي تومسون، الرجل ذو المهنة الغريبة، يشق طريقه. فاشترى عام 1934صحيفة محلية صغيرة اسمها "تيمينز ديلي برس"، ليبدأ ما أصبح في الحال امبراطورية إعلامية متنوعة. ومع نهاية الأربعينيات، امتلك تومسون 19 صحيفة، وكان رئيساً لرابطة ناشري الصحف اليومية الكنديين.

لكنه شعر بالحنين لموطنه القديم، فرحل تومسون الذي بحث عن جذوره إلى مدينة ادنبرة في عام 1952، وفي العام التالي لوصوله إليها اشترى صحيفة "ذا سكوتسمان"، مما منحه مكانة خاصة، ولكن هذه الخطوة جلبت عليه كثيراً من النقد بسبب تطبيقه للاعتبارات المالية على صحيفة محترمة وموقرة.

ومن ثم جاء دور التلفزيون. فقد جاءت الحكومة بما كان يطلق عليه بنوع من الاستنكار التلفزيون "التجاري". وقد تمكن تومسون استناداً إلى مكانته كمالك لصحيفة سكوتسمان من رئاسة المجموعة التي فازت بالعلامة التجارية للتلفزيون الأسكتلندي الذي أطلق عام 1957.

جريء وصريح

ينسب إلى روي تومسون قوله إن التلفزيون رخصة لطباعة النقود. وقد كان هذا هو الحال بالفعل. لكن الصحافة المطبوعة كانت في مكان القلب من امبراطوريته الآخذة في الاتساع. وكما قال هو نفسه: "أشتري الصحف لكي أكسب المال، وشراء المزيد من الصحف يعني كسب المزيد من المال".

وكما كان الحال من قبله مع بيفر بروك وكونراد بلاك، ومن بعده روبرت ميردوخ، كان روي تومسون رجلاً ترك بصمته على الملكية التقليدية للصحافة البريطانية. فقد استخدم الأرباح التي جناها من تلفزيون اسكتلندا "أس تي في" لشراء مجموعة من الصحف من عائلة كيمزلي عام 1957، بما في ذلك صحيفة صنداي تايمز.

عندما ارتبك مالكو صحيفة التايمز التي كان يطلق عليها لندن تايمز، بسبب بعض الخسائر المالية عام 1966، كان تومسون هناك ليختطف الصحيفة. وقد تطورت امبراطوريته الصحفية لتضم أكثر من 200 صحيفة في بريطانيا وكندا والولايات المتحدة، إضافة إلى مجموعة كبيرة من مؤسسات النشر الأخرى.

وفي كل مرة يقابل فيها صاحب صحيفة أخرى يسأله إن كانت صحيفته للبيع. لقد كان إصراراً جريئاً وعلنياً.

ولم يقتصر طموحه على النشر فحسب. فبسبب علاقتها باسكتلندا، انضمت منظمة تومسون العالمية (كما كان يطلق عليها آنذاك) إلى مجموعة من الشركات التي عملت في حقول النفط في بحر الشمال. وكثير من مهارات الشركة يعود إلى مديرها التنفيذي الحصيف غوردون برونتون، الذي أصبح الآن السير غوردون. وقد درس غوردون في كلية لندن للاقتصاد مع فلاديمير رايتز، الرجل الذي أحدث ثورة في السياحة البريطانية في فترة ما بعد الحرب.

وفي عام 1950 نظم السيد رايتز ما كان فعلياً أول عطلة متكاملة في العصر الحديث، بنقل مواطنيه الروس إلى مورسيكا لقضاء إجازة في طقس مشمس مقابل 32 جنيها استرلينيا في وقت كانت القيود الرسمية المفروضة على نقل العملة البريطانية للخارج تحد إلى درجة كبيرة من سفر الأجانب من المملكة المتحدة.

وأسس رايتز شركة "هورايزون هوليديز" الرائدة وفي وقت لاحق، مما ساعد غوردون على إطلاق ما أصبح يعرف باسم شركة "تومسون هوليديز"، وهي إحدى شركات السياحة الرئيسية في وقتها.

قصة مدهشة

رأيت روي تومسون ذات مرة وهو يدخل من الباب الدوار إلى مقر صحيفة صنداي تايمز في لندن، التي كان يتنقل فيها مستخدماً المواصلات العامة. كانت نظاراته السميكة تلمع في ضوء الشمس، وكان في طريقه صاعداً إلى مكتبه، على الأرجح ليأخذ مسطرته ويقيس حجم الإعلانات في صحيفته، وفي الصحف المنافسة.

هذا الاهتمام الواضح بالبعد التجاري للصحف كان يستخف به من قبل من يصرون على المعايير الصحفية الراقية، لكنه كان هو وليس هم من أطلق اسمه حصرياً على شارع فليت، حيث لم يكن لصحفه أي مكاتب.

مصدر الصورة PASCAL LE SEGRETAIN

لكن رغم جميع ميول روي تومسون التجارية، لم ينجح في تغيير الطريقة المعقدة التي كان يتم بها إنتاج الصحف. ولقد تم إغلاق كل من التايمز وصنداي تايمز لمدة عام في 1979 بعد نزاع مع عمال المطابع، لكن ذلك لم يغير من الأمر شيئاً.

فبعد ذلك بوقت ليس بالطويل قام ابنه كينيث (الذي كان في كندا بينما كان والده اللورد تومسون يعيش في بريطانيا) ببيع هاتين الصحيفتين لروبرت ميردوخ الذي هيمن على نقابات المطابع في خطوة غيرت صورة شارع "فليت ستريت".

وقد تلا ذلك البيع عدة صحف أخرى، وعلى الرغم من أن المطابع لم يكن لها دور فيه، إلا أن روي تومسون كان قد أنشأ امبراطورية تجارية هائلة ومستمرة. وذات مرة ذكرت مجلة فوربس اسم ابنه كينيث (الذي أصبح أيضاً اللورد كينيث تومسون، ولكن فقط في بريطانيا) كتاسع أغنى رجل في العالم.

وقد ورث السيد ديفيد، وهو حفيد روي تومسون، رئاسة الشركة عام 2006 وواصل تطوير العمل بشراء وكالة أنباء رويترز بعد ذلك بسنتين. وهو الآن يرأس شركة اسمها "تومسون رويترز"، أكبر مزود للمعلومات التجارية والاقتصادية في العالم.

إنها قصة عائلية مدهشة وجديرة بالملاحظة، تقوم على الرجل الذي كان لا يزال بطاقة فاشلة في كل الأعمال التجارية الأخرى عندما كان في عمر السادسة والثلاثين، ولم يكن معروفاً إلا داخل كندا عندما أصبح في الرابعة والخمسين، ثم أصبح شخصية معروفة على المستوى القومي في بريطانيا فقط عندما أصبح في الستينات من عمره.

وتحمل السيرة الذاتية لروي تومسون عنوان "بعد أن أصبحت في الستين من عمري". هذا ما تعنيه اللوحة عندما وصفته بالغريب المغامر القادم من مكان مجهول. حقاً إن من المبهر أن ترى اسمه مخلداً في كنيسة القديس بولس.

يمكنك قراءة الموضوع الأصلي على صفحة BBC Entrepreneurship.

المزيد حول هذه القصة