فولكسفاغن تتوصل إلى تسوية بشأن فضيحة انبعاث الغازات

مصدر الصورة Reuters
Image caption وردت فولكس فاجن 11 مليون سيارة مزودة ببرمجيات خداع اختبارات الانبعاثات إلى دول عدة حول العالم

قالت تقارير إن عملاق صناعة السيارات فولكسفاغن توصل إلى تسوية لفضيحة خداع اختبارات انبعاثات الكربون مع ملاك السيارات المتضررة في الولايات المتحدة.

وتتضمن التسوية إعادة شراء الشركة سيارات الديزل المتضررة من أصحابها ومنحهم تعويضات، وفقا لمصادر مقربة من المحادثات.

وكانت جهات أمريكية معنية بالسيارات قد اكتشفت تزويد فولكسفاغن سيارات الديزل التي وردتها للولايات المتحدة ببرمجيات من شأنها خداع أجهزة اختبارات الانبعاثات.

وأعلن العملاق الألماني إثر ما اكتشفته السلطات الأمريكية أن 11 مليون سيارة زُودت بتلك البرمجيات.

ولا زالت التسوية معلقة في انتظار تصديق قاضي أمريكي، لكنها مع ذلك، تعتبر أكبر تسوية لفضيحة في مجال السيارات في تاريخ البلاد.

وقالت وكالات الأنباء إن التسوية القانونية سوف تخصص عشرة مليارات دولار لإصلاح أو إعادة شراء 457 ألف سيارة مزودة بمحرك ديزل سعة 2 لتر، علاوة على صرف تعويض لكل مالك سيارة بواقع عشرة آلاف دولار.

كشف الخداع

تتضمن التسوية أيضا 2.7 مليار دولار تُخصص لعلاج الأضرار التي نتجت عن الانبعاثات، من بينها 2 مليار دولار تُخصص للأبحاث الطاقة النظيفة والسيارات الصديقة للبيئة.

وزودت فولكسفاغن محركات الديزل من إنتاجها ببرمجيات تخدع أجهزة انبعاثات الكربون.

لذلك كانت تلك السيارات تتمكن من اجتياز الاختبارات رغم إنتاجها 40 ضعف المسموح به من انبعاثات الكربون، وفقا للقواعد المطبقة في الولايات المتحدة.

وأخبرت الشركة الألمانية حملة الأسهم بأنها خصصت 7.3 مليار دولار لتغطية تكاليف استدعاء السيارات، أو تنفيذ عقوبات الجهات الرسمية.

ويبدو أن هذا المبلغ لم يكن كافيا، إذ تواجه الشركة خطر سداد غرامات قد تصل إلى 20 مليار دولار لانتهاكها "قانون الهواء النظيف" الأمريكي.

المزيد حول هذه القصة