تعثر صفقة بيع شركة تاتا ستيل في المملكة المتحدة

مصدر الصورة Reuters

توقفت صفقة بيع شركة تاتا ستيل في المملكة المتحدة وتدرس الشركة الاندماج مع شركة أوروبية أخرى، وهو ما يضاعف قلق عمال الصلب البريطانيين.

وبعد اجتماع مجلس الإدارة في مدينة مومباي الهندية، قالت شركة تاتا إنها بدأت محادثات مع "لاعبين استراتيجيين في صناعة الصلب".

ويشمل ذلك شركة "تيسن كروب" الألمانية.

وقالت تاتا إن حالة الاضطراب التي حدثت نتيجة خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي كان لها تأثير في مداولاتها.

وكانت الشركة قد أعلنت عن نيتها بيع جميع أو جزء من عملياتها في المملكة المتحدة في مارس / آذار الماضي.

ويعمل في الشركة أكثر من أربعة ألاف شخصا في مصنعها في بورت تالبوت في ويلز، وأكثر من ألفين أخرين في مصنعها في هارتلبول وروثرهام وستوكسبريدج.

ووضعت قائمة في شهر مايو / أيار تضم سبعة مشترين محتملين، لكن واحدة من أكبر العقبات أمام بيع فرع الشركة في المملكة المتحدة تتمثل في إرث صندوق التقاعد الذي ورثته تاتا عندما اشترت الشركة عام 2007.

ويضم الصندوق 130 ألف عضو ويعاني من عجز يصل إلى 700 مليون جنيه استرليني.

وتحاول الحكومة الخروج من المأزق من خلال إطلاق مشاورات بشأن وضع تشريع خاص لخفض معاشات التقاعد للكثيرين من أعضاء صندوق المعاشات.

اضطراب بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي

وأصدرت تاتا بيانا قالت فيه إنها نظرت في العطاءات المقدمة لشراء فرعها في المملكة المتحدة بالتفصيل، مشيرة إلى أنها استعرضت هذه العطاءات "في ضوء حالة عدم اليقين الناجمة عن استفتاء المملكة المتحدة ونتائج مشاورات حكومة المملكة المتحدة بشأن نظام التقاعد في صناعة الصلب البريطانية".

وأضافت: "ومع وضع القضايا المذكورة أعلاه في الاعتبار، قرر مجلس إدارة شركة تاتا ستيل أن يبحث عن حلول بديلة وأكثر استدامة لرجال الأعمال الأوروبيين."

وبالإضافة إلى المناقشات حول احتمال القيام بمشروع مشترك مع شركة صلب أوروبية أخرى، أكدت تاتا أنها دخلت في محادثات منفصلة بشأن بيع شركاتها في جنوب يوركشاير وهارتلبول.

ومن غير الواضح ما إذا كانت بورت تالبوت ستدرج في أي مشروع مشترك، وقالت تاتا في بيانها إن إدراج فرعها في المملكة المتحدة في هذا المشروع المحتمل يعتمد على التوصل إلى "نتائج مناسبة" لنظام التقاعد، فضلا عن نجاح المحادثات مع النقابات والدعم الذي تقدمه حكومات المملكة المتحدة وويلز.

وردا على البيان الصادر من شركة تاتا، قال روي ريكوس، الأمين العام لنقابة عمال الصلب، إن الشركة أثارت العديد من الأسئلة التي سيبحث لها عن إجابات على مدى الأيام القليلة المقبلة.

وأضاف: "أي مشروع مشترك سوف يطرح قضايا هامة بالنسبة لمستقبل الشركات في المملكة المتحدة. وستسعى النقابة لإيجاد ضمانات في ما يخص الاستثمار في المملكة المتحدة في المستقبل."

"توطيد ضروري"

تعاني صناعة الصلب الأوروبية لمواجهة المنافسة الشرسة من الواردات الصينية الأرخص وانخفاض أسعار الحديد في السوق العالمية.

وردت شركة تيسن كروب على بيان تاتا بالقول إنها تعتقد أن دمج صناعة الصلب الأوروبية ضروري، لكن الأمر لا يزال "مفتوحا" فيما يتعلق بموعد القيام بمثل هذه الخطوة والأطراف المشتركة فيها.

وأكد وزير الأعمال البريطاني، ساجد جاويد، الذي يزور الهند حاليا لعقد اجتماعات مع شركة تاتا ومحادثات تجارية مع وزراء هنود، على أن عرض المملكة المتحدة لتقديم الدعم لشركة تاتا في تأمين مستقبل صناعة الصلب في المملكة المتحدة ما زال قائما.

ورحب بالأنباء التي تشير إلى أن تاتا دخلت في مرحلة مبكرة من المحادثات مع تيسن كروب، قائلا إن ذلك يمكن أن يؤدي إلى إنشاء شركة صلب أوروبية "أقوى مما هي عليه تاتا اليوم."

المزيد حول هذه القصة