بريطانيا تُبقي سعر الفائدة دون تغيير عند 0.5%

مصدر الصورة Reuters

أبقى البنك المركزي في بريطانيا على سعر الفائدة دون تغيير عند 0.5 في المئة على الرغم من تكهنات سابقة أشارت إلى احتمال خفضه.

وصوت ثمانية أعضاء من إجمالي تسعة في لجنة السياسة النقدية بالبنك لصالح بقاء سعر الفائدة دون تغيير، غير أن محضر جلسة الاجتماع أظهر أن معظم الأعضاء يتوقعون اتخاذ البنك بعض الإجراءات الشهر المقبل.

وعقب قرار البنك، ارتفع الجنيه الاسترليني إلى 1.3480 دولار بعد القرار قبل أن يسجل تراجعا إلى 1.3312 دولار.

وفي وقت سابق، رجحت أسواق المال بنسبة 80 في المئة أن يخفض البنك سعر الفائدة.

وقال البنك المركزي البريطاني "معظم أعضاء اللجنة يتوقعون تخفيفا للسياسة النقدية في أغسطس".

وأضاف البنك "سيتحدد حجم وطبيعة أي تدابير تحفيزية بناء على توقعات أغسطس وتقرير التضخم".

وظلت أسعار الفائدة ثابتة منذ أن خفض البنك السعر الرئيسي إلى أدنى مستوياته على الإطلاق عند 0.5 في المئة في مارس/ آذار 2009.

وقال البنك إن بعض الشركات كانت قد بدأت إرجاء مشروعات استثمارية وتأجيل اتخاذ قرارات توظيف، مع توقع "تراجع كبير" في نشاط سوق الإسكان.

وأظهرت البيانات الصادرة اليوم تراجع اهتمام مشتري المنازل في بريطانيا إلى أدنى مستوياته منذ منتصف عام 2008.

وقال البنك "هذه المؤشرات تشير إلى أن النشاط الاقتصادي قد يتراجع في الأجل القريب".

ورفعت لجنة السياسة النقدية توقعاتها بشأن النمو الاقتصادي خلال الأشهر الثلاثة حتى يونيو/ حزيران إلى 0.5 في المئة منذ توقعات سابقة حددتها عند 0.3 في المئة.

وقال بول ديغل، الخبير الاقتصادي في هيئة أبردين لإدارة للأصول، إن البنك اتخذ قرارا مفاده أن "الصبر مفتاح الفرج".

وأضاف "خلال الاجتماع المقبل بعد ثلاثة أسابيع، ستتوافر بيانات إضافية في أعقاب الاستفتاء قد تشير إلى مزيد من تدابير الخفض فضلا عن إصدار توقعات جديدة".

وقال "ينبغي للسوق أن يتعامل أثناء هذا مع احتمال خفض سعر الفائدة واتخاذ إجراءات تيسير كمية".

وقد التقى مارك كارني، محافظ البنك، فيليب هاموند، وزير الخزانة الجديد، اليوم.

وقال هاموند في وقت سابق لبي بي سي إنه يعتقد أن كارني يتخذ "خطوة ممتازة".

المزيد حول هذه القصة