استراليا "تريد إبرام اتفاق للتجارة الحرة مع بريطانيا بأسرع ما يمكن"

Image caption لا تستطيع بريطانيا إبرام اي اتفاقات تجارية مع شركاء آخرين إلا بعد الخروج من الاتحاد الأوروبي.

قالت تريزا ماي رئيسة الوزراء البريطانية الجديدة إن استراليا تريد إبرام اتفاق للتجارة الحرة مع بريطانيا بأسرع ما يمكن.

ونقلت ماي عن نظيرها الاسترالي مالكوم تيرنبول تعبيره عن الحماس لإبرام مثل هذا الاتفاق.

وأجرت ماي وتيرنبول اتصالا هاتفيا السبت.

ويأتي ذلك بعد أن أعلنت ماي، عقب تكليفها بتشكيل الحكومة الجديدة، إصرارها على أن تجعل خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي ناجحا.

واشارت إلى أن إحدى وسائل تحقيق هذا الهدف هو التفاوض لإبرام اتفاقات للتجارة الحرة مع شركاء رئيسيين في أنحاء العالم.

غير أنه لا يمكن لبريطانيا أن توقع بشكل نهائي مثل هذه الاتفاقات حتى تخرج نهائيا من الاتحاد الأوروبي.

وكان حوالي 52 في المئة من البريطانيين قد صوتوا يوم الثالث والعشرين من يونيو/حزيران الماضي للخروج من الاتحاد مقابل 48 في المئة صوتوا لصالح البقاء. وكانت ماي من مؤيدي معسكر البقاء. غير أنه شددت على ضرورة احترام إرادة البريطانيين.

مصدر الصورة AP
Image caption نقل عن مالكوم قوله إن بلاده مستعدة للتعاون مع نيوزيلندا لإبرام اتفاقات جديدة للتجارة والهجرة من بريطانيا بعد خروجها من الاتحاد الأوروبي.

وبريطانيا هي سابع أكبر شريك تجاري لاستراليا، كما أنها هي الثانية، بعد الولايات المتحدة، من حيث الاستثمارات الأجنبية المباشرة في استراليا.

ونقل عن مالكوم قوله لماي إن إبرام اتفاق للتجارة الحرة مع بريطانيا "أولوية".

غير أن مثل هذه الاتفاقات تتسم بدرجة كبيرة من التعقيد وتحتاج إلى وقت.

واستغرق اتفاق تجاري بين استراليا والصين، على سبيل المثال، عقدا من الزمن.

وقال رئيس الوزراء الاسترالي إن بلاده يمكن أن تتكاتف مع نيوزيلندا لإبرام اتفاقات جديدة تتعلق بالتجارة والهجرة مع المملكة المتحدة بعد قرارها الخروج من الاتحاد الأوروبي.

وتقول التقديرات إن حجم التجارة الحالية بين بريطانيا واستراليا، العضوين في رابطة الكومنويلث، يبلغ حوالي 21.1 مليار دولار سنويا.

المزيد حول هذه القصة