بورصة طوكيو تفتح على انخفاض حاد بعد قرارات البنك المركزي

شاشة لمؤشر سوق المال الياباني مصدر الصورة AFP
Image caption بنك اليابان المركزي أحبط المستثمرين بعد توقفه عن التوسع في برنامج شراء الأسهم

افتتحت سوق المال في العاصمة اليابانية طوكيو على انخفاض حاد الإثنين مع ارتفاع حاد للين عقب بيانات النمو الأمريكية وبعد أن أحبط البنك المركزي الياباني الأسواق بإجراءاته فيما يتعلق ببرنامج التحفيز الخاص به.

وانتهت تداولات الأسهم في وول ستريت الجمعة في مجملها إيجابية عقب الأرباح القوية التي حققتها شركات التكنولوجيا الرئيسية بالرغم من أن أدائها جاء أضعف من المتوقع.

وقدرت بيانات الربع الثاني للنمو في الولايات المتحدة عند المعدل السنوي 1.2 في المئة وهي نسبة تقل كثيرا عن تلك التي توقعها المحللون والتي تقدر بـ 2.6 في المئة.

وجاءت الأرقام من أسواق المال العالمية وبيانات الناتج القومي لتدفع بالدولار للتراجع أمام الين وهو ما يعد ملاذا آمنا في وقت يسوده عدم اليقين.

ولكن الين القوي يعتبر أمرا سلبيا على المصدرين اليابانيين حيث يقلص أرباحهم الخارجية مما يؤثر بدوره على أسعار أسهمهم.

وقال شوجي هيراكاوا كبير المحللين في مركز توكاي للبحوث في طوكيو: "إن الين القوي ينعكس على أسواق المال اليابانية ويكون سلبيا على أرباح المصدرين."

ففي نيويورك ارتفع سعر الين من 102.07 للدولار إلى 102.48 للدولار، ولكنه ظل منخفضا بشدة عن 103.58 في طوكيو صباح الجمعة.

وفي بداية تداولات الإثنين تراجع مؤشر نيكي 0.93 بالمئة أو 153.96 نقطة ليصل إلى 16.415.31 نقطة، وذلك عقب ربح هزيل تحقق الجمعة.

وتراجع مؤشر توبكس الأوسع نطاقا 1.09 في المئة أو 14.44 نقطة ليصل إلى 1.308.30 نقطة.

وكان بنك اليابان المركزي قد أحبط المستثمرين بعد توقفه عن التوسع في برنامج شراء الأسهم، وهو البرنامج الذي يمثل حجر الزاوية في محاربة التضخم.

ويعتزم البنك المركزي الياباني مضاعفة مشترياته من من صناديق المؤشرات لنحو 6 تريليون ين سنويا، ولكنه قرر الإبقاء على المبلغ السنوي المخصص لبرنامج شراء الأسهم عند 80 تريليون ين من دون تغيير، كما أوقف المزيد من تقليص سعر الفائدة في الجانب السلبي.

المزيد حول هذه القصة