رؤساء كبرى الشركات البريطانية يتقاضون 5.5 مليون استرليني سنويا

مصدر الصورة Getty

أفاد تقرير بأن رؤساء أكبر الشركات البريطانية يتقاضون في المتوسط 5.5 مليون جنيه استرليني سنويا.

وقال "مركز الأجور المرتفعة" إن متوسط دخل الرؤساء التنفيذيين للشركات المئة الأكبر في بريطانيا والمعروفة بـ "FTSE100"ارتفع 10 في المئة في عام 2015.

وارتفع معدل الأجور الوسيط لأقل من أربعة ملايين استرليني بقليل، وهو ما يعادل 144 مرة الأجر الوسيط للمواطن البريطاني العادي، والذي يقدر حاليا بـ27.600 استرليني.

وتأتي هذه النتائج بعد أسابيع فقط من اقتراح رئيسة الوزراء البريطانية الجديدة تيريزا ماي اتخاذ إجراءات للتعامل مع المرتبات المرتفعة لمجالس إدارات الشركات.

وأكدت ماي على ضرورة أن يكون تصويت المساهمين على رواتب المديرين التنفيذيين ملزما.

وقالت في يوليو/تموز الماضي إن هناك "فجوة غير عقلانية وغير صحية ومتزايدة" بين ما تدفعه الشركات الرائدة لموظفيها وما تدفعه لرؤسائها.

وقال ستيفان ستيرن مدير "مركز الأجور المرتفعة" إن أحدث تقرير يظهر أنه "لا توجد نهاية في الأفق حتى الآن" لزيادة حزم الرواتب التي يحصل عليها مديرو الشركات الكبرى"، معربا عن سعادته باهتمام الحكومة بإصلاح نظام الأجور.

وأوضح ستيرن في تصريح لبرنامج "توداي" على تلفزيون بي بي سي أن معظم الموظفين حصلوا العام الماضي على زيادة في الأجور بلغت في المتوسط نحو اثنين في المائة.

وأضاف بأن الزيادة في الأجور لمعظم العاملين كانت "غير مشجعة بشكل كبير خلال العقد الماضي."

اعتراضات

وأثار ارتفاع أجور رؤساء الشركات على نحو متزايد اعتراضات من جانب المساهمين في الأشهر القليلة الماضية، لكن هذه الأصوات حاليا لا تتمتع بصلاحية قانونية ويمكن لمجالس إدارات الشركات تجاهلها.

وكان مستثمرو شركة "بريتيش بتروليوم" (بي بي) رفضوا في أبريل/نيسان الماضي منح حزمة راتب تقدر بنحو 14 مليون جنيه استرليني للرئيس التنفيذي للشركة بوب دودلي وذلك خلال الاجتماع السنوي العام للشركة العاملة في قطاع النفط.

وظهرت اعتراضات أخرى لكن على نطاق أصغر في شركتي "سميث آند نيفيو" و"ريكيت بنكيسر" بسبب رواتب المديرين.

ودفعت هذه الأحداث "مجموعة العمل المعنية برواتب المديرين التنفيذيين"، والتي تضم بعضا من أبرز رؤساء الشركات في بريطانيا، إلى الإعلان بأن رواتب المديرين التنفيذيين في بريطانيا "غير مناسبة" وتحتاج إلى إصلاح.

وقالت المجموعة إن هناك حالة من "الشك على نطاق واسع وفقدان لثقة الجمهور" في الشركات الكبرى بسبب مستويات الأجور.

وتوصل تقرير "مركز الأجور المرتفعة" إلى أن زيادة المرتبات كانت بمعدلات أكبر لعدد قليل مفضل من المديرين التنفيذيين في الشركات الكبرى.

وكان مارتن سوريل، رئيس مجموعة "دبليو بي بي" للدعاية والإعلان، الأعلى أجرا إذ حصل على إجمالي راتب بلغ أكثر من 70 مليون جنيه استرليني.

وكان مارتن دافع عن حزمة راتبه في الماضي، قائلا إن راتبه يستند إلى أداء "دبليو بي بي"، وهي أكبر شركة للدعاية والإعلان في العالم.

وتضم قائمة المديرين الأعلى أجرا أيضا كل من توني بيدغلي المدير التنفيذي لشركة "بيركلي غروب" وراكيش كابور المدير التنفيذي لشركة "ريكيت بنكيسر"، وحصل كل منهما على راتب يتجاوز 23 مليون جنيه استرليني العام الماضي.

ولا توجد نساء في قائمة المديرين العشرة الأعلى أجرا في بريطانيا.

وحصل المديرون التنفيذيون في المتوسط على رواتب أعلى 129 مرة من رواتب موظفيهم.

المزيد حول هذه القصة