"لا حاجة للتعجيل" برفع سعر الفائدة الأمريكي

مصدر الصورة Reuters
Image caption أكدت لايل براينارد أنه لا داعي للعجلة في رفع سعر الفائدة

قالت لايل براينارد، عضوة مجلس محافظي الاحتياطي الفيدرالي (البنك المركزي الأمريكي)، إنه لا حاجة للتعجيل برفع سعر الفائدة، وذلك قبل أسبوع واحد من إعلان البنك أحدث قراراته المتعلقة بالأمر.

وأضافت أن حالة الضعف التي يظهرها الاقتصاد "تستدعي الحكمة" قبل اتخاذ القرار برفع سعر الفائدة الفيدرالية.

تأتي تصريحات لايل، عضوة لجنة السوق المفتوحة التي تحدد سعر الفائدة، بعدما دعا عدد من أعضاء البنك المركزي إلى ضرورة التفكير في رفع أسعار الفائدة هذا الشهر.

وقد دأبت لايل على التصويت ضد رفع سعر الفائدة.

وقالت أثناء حديث في شيكاغو إن احتمال إضرار رفع سعر الفائدة بالاقتصاد الأمريكي الواهن يفوق احتمال زيادة التضخم نتيجة لرفع السعر.

ويأتي تحذير لايل بعد تصريحات إريك روسنغرن، رئيس الاحتياطي الفيدرالي في بوسطن، التي أكد خلالها يوم الجمعة وجود مبررات لرفع سعر الفائدة.

وقال دينيس لوكهارت، رئيس الفيدرالي في اتلانتا، إن الأوضاع الاقتصادية الحالية تسوغ التفكير في رفع سعر الفائدة.

مصدر الصورة AP
Image caption تتسم تصريحات جانيت يلين بخصوص رفع الفائدة بالتفاؤل الحذر

ورفع الاحتياطي الفيدرالي الفائدة في ديسمر/ كانون الأول الماضي، وذلك للمرة الأولى منذ 2006، لكنه توقف عن المزيد من الرفع في ظل تراجع التضخم منذ فترة.

وفي الشهر الماضي، قالت جانيت يلين، رئيسة الاحتياطي الفيدرالي، إن مبررات رفع الفائدة أصبحت "أقوى" من ذي قبل.

وتأتي التكهنات بخصوص سعر الفائدة وسط مزاعم للمرشح الجمهوري للرئاسة الأمريكية دونالد ترامب تشير إلى أن البنك المركزي يمتنع عن رفع سعر الفائدة لدعم شعبية الرئيس الحالي باراك أوباما.

وقال ترامب إن يلين تدير البنك المركزي "سياسيا"، وأنها خلقت أسواق أسهم زائفة من خلال الإبقاء على معدل منخفض لسعر الفائدة.

وسارع عدد من خبراء الاقتصاد والمراقبين إلى تفنيد دعاوى ترامب، ومنهم الخبير الاقتصادي بول كروغمان الذي قال في تغريدة بموقع "تويتر" للتواصل الاجتماعي "في الظروف العادية، يكون هذا الخليط من الجهل وجنون الارتياب صادما، لكن وسط صخب هذه الانتخابات، من سيلاحظ ذلك".

مصدر الصورة Getty
Image caption يتهم ترامب البنك المركزي بأنه ينفذ تعليمات أوباما

وقال ترامب لقناة سي إن بي سي الاقتصادية إن رفع سعر الفائدة لن يحدث قبل تولي رئيس جديد حكم البلاد، وساعتها سوف "تهبط أسواق المال".

وأضاف أن يلين "مدفوعة سياسيا"، وأنها "تفعل ما يريدها أوباما أن تفعله".

وردا على هذا، قال نيل كاشكاري، رئيس الاحتياطي الفيدرالي في مينيابوليس، إن الشأن السياسي لا يُناقش على الإطلاق في اجتماعات البنك.

وأضاف "نناقش البيانات الاقتصادية".

ولدى سؤاله عن الضغوط السياسية المزعومة التي يتعرض لها البنك المركزي، قال لوكهارت "لا أرى وجودا لذلك على الإطلاق".

وكانت يلين، أثناء حديثها أمام الاجتماع السنوي لمسؤولي البنوك المركزية، تتحدث بطريقة يغلب عليها التفاؤل الحذر عن الاقتصاد الأمريكي.

وقالت إن النمو الاقتصادي والتحسن في معدل التوظيف يقويان مبررات "رفع الفائدة الفيدرالية خلال الأشهر القليلة الماضية".

ويقول دونالد ترامب إنه رغم استفادة أعماله العقارية من انخفاض سعر الفائدة، فإن المدخرين تضرروا من ذلك.

المزيد حول هذه القصة