"أيه تي آند تي" تعلن استحواذها على "تايم وارنر" مقابل 86 مليار دولار

مصدر الصورة Getty
Image caption تمتلك أيه تي آند تي شبكتي تلفزيون سي إن إن الإخبارية وإتش بي أو الترفيهية بموجب استحواذها على تايم وارنر

أعلنت شركة "أيه تي آند تي" عملاق الاتصالات الأمريكي، أنها بصدد الاستحواذ على شركة "تايم وارنر" للمحتوى الترفيهي مقابل حوالي 86 مليار دولار.

واتفق الجانبان على تفاصيل الصفقة في إطار اجتماع عقد بين مجلسي الإدارة يوم السبت، إلا أن الاتفاق لا زال يحتاج إلى الاعتماد من قبل الجهات الرسمية المعنية.

وتعتبر عملية الاستحواذ التي اتفقت عليها الشركتان هي الأكبر من نوعها على الإطلاق على مستوى العالم هذا العام، بحسب مراسلين.

ويعكس استحواذ "أيه تي آند تي" على تايم وارنر حرص شركة الاتصالات العالمية على الحصول على محتوى فني للبث عبر شبكتها فائقة السرعة لجذب المزيد من المستخدمين إليها وزيادة عدد المشاهدات.

وبمجرد اعتماد الصفقة من قبل الجهات الرسمية، تمتلك شركة الاتصالات الأمريكية شبكة سي إن إن للأخبار، وشبكة تلفزيون إتش بي أو، وشركة الإنتاج السينمائي "وارنر براذرس".

وقال الرئيس التنفيذي لـ"أيه تي آند تي"، راندول ستيفنسون، إنه لا يتوقع وجود أي معوقات تنظيمية تحول دون إتمام الصفقة، مؤكدا أن أي مخاوف قد تظهر على السطح يمكن التغلب عليها بتنازلات.

وأضاف أنه "توافق مثالي بين شركتين تتمتعان بالقوة اللازمة لتقديم طريقة جديدة للأسواق تتضمن كيف يمكن للإعلام والاتصالات أن يعملا معا لصالح المستهلك، ومنتجي المحتوى، والموزعين، والمعلنين".

مصدر الصورة HELEN SLOANHBO
Image caption إيرادات "إتش بي أو"، التي تعرض مسلسل "لعبة العروش"، تساهم بنحو 18 في المئة من إجمالي إيرادات "تايم ورنر"

ومن المقرر أن تدفع أيه تي آند تي 107.50 دولارات مقابل كل سهم من أسهم تايم وارنر، ما يشير إلى وصول إجمالي قيمة الاستحواذ على تايم وارنر إلى 85.4 مليار دولار.

وكانت تايم وارنر قد رفضت عرض استحواذ تقدمت به شركة "توينتي فرست سينشري فوكس" في 2014 مقابل 80 مليار دولار.

وواصلت أسهم شركة تايم وارنر الأمريكية ارتفاعها الذي بدأ الخميس الماضي لتغلق تعاملات الأسبوع على ارتفاع مدفوعة بتوقعات صفقة الاستحواذ التي أعلنت عنها شركة "أيه تي آند تي" للاتصالات.

وتعد تايم ورنر الشركة الأم لشبكات إعلامية وتلفزيونية عدة، من بينها "إتش بي أو" و"سي إن إن" و"وارنر براذرس".

وارتفعت أسهم الشركات الإعلامية الأخرى، من بينها "ديسكفري" و"إيه إم سي" و"نيتفليكس" و"سي بي إس"، بينما توقع مستثمرون أن الصفقة قد تدفع إلى موجة جديدة من صفقات الاستحواذ والإندماج بين شركات الإعلام والتكنولوجيا.

وقطعت شركة "أيه تي آند تي" شوطا كبيرا في التحول إلى قوة إعلامية كبرى من خلال شراء "دايريكت تي في" لتوزيع خدمات التلفزيون.

وتبلغ القيمة السوقية لـ"أيه تي آند تي" نحو 238 مليار دولار.

مواضيع ذات صلة

المزيد حول هذه القصة