ربع قرن من نضال المرأة السعودية لنيل حق قيادة السيارة: محطات رئيسية

سعودية مصدر الصورة AFP
Image caption السماح للسعوديات بقيادة السيارة جاء بعد عقود من المطالبات

لم يأت قرار السماح للمرأة السعودية بقيادة السيارة على طبق من فضة، بل جاء ثمرة محاولات ومساعي على مدى أكثر من ربع قرن من قبل نساء وناشطات رائدات تحدين التقاليد والعادات والمؤسسة الدينية والحكومية ودفعن ثمن ذلك.

منال الشريف: صفحة الشكر والعرفان لكل الشجاعات والشجعان

فيما يلي بعض المحطات الرئيسية لكفاح السعوديات في هذا المجال.

6 نوفمبر/تشرين الثاني 1990 : نحو 47 امرأة قدن 13 سيارة في شوارع العاصمة الرياض للمطالبة بحق النساء في قيادة السيارة. تزامن ذلك مع حرب الخليج الثانية. وجرى اعتقال جميع النساء وفصلهن عن العمل ومنعن من السفر.

2008 : الناشطة وجيهة الحويدر وابتهال مبارك وفوزية العيوني يجمعن تواقيع 1100 رجل وامرأة على عريضة موجهة لملك السعودية عبد الله بين عبد العزيز للسماح للمرأة بقيادة السيارة.

21 مايو /أيار 2011 : اعتقال الناشطة منال الشريف بسبب قيادتها السيارة حيث قامت زميلتها الناشطة وجيهة الحويدر بتصوريها وهي تقود سيارتها في مدينة الخبر السعودية. وبعد التحقيق معها تم الافراج عنها بعد ساعات. لكن اعيد اعتقالها بعد يوم بتهمة الاخلال بالنظام . وبعد عشرة أيام أطلق سراحها بكفالة وكتابة تعهد بعدم تكرار ذلك.

17 يونيو حزيران 2011 : مع موجة الربيع العربي أطلقت منال الشريف حملة "سأقود سيارتي بنفسي". وقامت عشر نساء بقيادة السيارات في المدن الرئيسية وجرى اعتقال امرأة واحدة على الأقل.

وجيهة الحويدر وابتهال المبارك أول من رفع عريضة للملك ٢٠٠٩ مطالبة بالسماح بقيادة المرأة.

28 يونيو/حزيران 2011 : هيئة "الأمر بالمعروف" تلقي القبض على عشر نساء وهن يقدن السيارات في مدينة جدة.

24 اغسطس /آب 2011 : اعتقال الناشطة نجلاء الحريري بسبب قيادتها السيارة في مدينة جدة.

سبتمبر/كانون الاول 2011 : الملك السعودي الراحل عبد الله بن عبد العزير يلغي حكما بجلد فتاة عشر جلدات بسبب قيادتها السيارة في مدينة جدة. والناشطة نجلاء الحريري تقوم بقيادة السيارة بصورة علنية ومستمرة في شوارع جدة.

السعودية: ناشطة تطالب الملك بالسماح للنساء بقيادة السيارات

26 اوكتوبر/تشرين الاول 2013 : تدشين حملة لرفع الحظر عن قيادة المرأة للسيارة والآلاف يوقعون على عريضة تدعو الحكومة إلى ذلك.

29 نوفمبر/تشرين الثاني 2013 : القاء القبض على الناشطة عزيزة يوسف بسبب قيادتها السيارة في مدينة الرياض واطلاق سراحها بعد تعهدها بعدم تكرار ذلك.

7 نوفمبر/تشرين الثاني 2104 : مجلس الشورى السعودي يوصي بالسماح للمرأة بقيادة السيارة ضمن شروط محددة.

30 نوفمبر/تشرين الثاني 2014 : الناشطة لجين الهذلول حاولت قيادة السيارة وهي قادمة من الامارات العربية الى السعودية وتم ايقافها على الحدود بين البلدين وبعد أن حاولت صديقتها المذيعة ميساء العمودي مساعدتها تم اعتقالهما وبقيتا في الحجز لمدة 3 أسابيع إلى أن احيلتا إلى محكمة "مكافحة الارهاب".