من برامجنا:

"في الصميم": حوارات ساخنة مع شخصيات مثيرة للجدل

حقق برنامج "في الصميم" الذي يقدمه حسن معوض على فضائية بي بي سي العربية نجاحا لافتا عندما نتابع نقل الصحف العربية والمواقع الالكترونية مساحات كبيرة من الحوارات التي يجريها مع ضيوف حلقات البرنامج من الشخصيات المثيرة للجدل بسبب أفكارها وآرائها ومواقفها.

وفي الحلقات الأخيرة أثار المفكر المصري سيد القمني عاصفة من الانتقادات وحتى التهديدات، بسبب آراء حادة أطلقها خلال البرنامج تتعلق بالقرآن الكريم والدين والسياسة.

فنشرت بعض الصحف اليومية مقتطفات كاملة من نص الحوار. وسأله مقدم البرنامج عن القضايا المثارة حوله ومنها الدعوى القضائية المرفوعة ضده، بتهمة تزوير شهادة الدكتوراه الحاصل عليها من جامعة كاليفورنيا بأمريكا، فقال: سأمتثل لقرار المحكمة، لأنه سيكون الحقيقة، وبناءً عليه سأتخذ موقفاً مضاداً تجاه من حرك الدعوى."

وشدد القمنى على أنه لن يتنازل عن جائزة الدولة التقديرية فى حال خسارته القضية، معتبراً التنازل عن الجائزة "إهانة لها ولمن صوتوا لصالحه"، ونوعاً من التخلى عن جيل صنعه - حسب تعبيره - من العلمانيين الشباب.

واتهممن وصفهم بالـ "الوهابيين" و"جهات إيرانية" بـ"استثمار" الهجوم الثقافى والدينى الذى يتعرض له منذ حصوله على جائزة الدولة التقديرية، مؤكداً أنه قرر البقاء فى مصر، ومواصلة معركته ضد المتشددين - حسب قوله - الذين يتربصون به.

وكانت حلقات أخرى من البرنامج لقيت اهتماما وإقبالا واسعين، حيث تزامنت إذاعتها مع اهتمام الرأي العام العربي بالقضايا والشخصيات التي حاورها "حسن معوض" ومنها وزير التقافة المصري فاروق حسني خلال معركته التي حاول من خلالها الفوز بمنصب مدير اليونسكو.

البرنامج يذاع يوم الاثنين من كل أسبوع ويعاد تقديمه في اليوم التالي.