بي بي سي تنفي ما ذكر عن استفتاء على جبهة الإنقاذ في مصر

أصدرت بي بي سي العربية بيانا قالت فيه إن ما تناقلته بعض التقارير الإخبارية في وسائل إعلام مصرية عن إجراء قناة بي بي سي العربية استفتاءً شعبياً حول جبهة الإنقاذ المصرية هو أمر يشوبه الكثير من عدم الدقة.

وأكدت بي بي سي العربية أن برنامج "نقطة حوار" هو برنامج تفاعلي يعتمد بدرجة كبيرة على مشاركات المشاهدين والمستمعين العاديين عبر وسائل الاتصال المختلفة.

وقد تناول البرنامج يوم الجمعة الموافق الأول من فبراير/شباط 2013 موضوعاً يتعلق بمصر، طارحا سؤالا عن مدى موافقة أو معارضة المشاركين على مطالب جبهة الانقاذ في مصر.

ومن المتوقع في برنامج تفاعلي يرحب بمشاركات الناس العاديين أن تتنوع فيه الآراء والمواقف، وهذا بالضبط ما حدث خلال البرنامج المذكور، الذي استضاف أيضا ضيفين يمثلان توجهين سياسيين مختلفين، هما خالد داوود، الناطق باسم جبهة الإنقاذ، ومحمد غانم، عضو جماعة الإخوان المسلمين المقيم في بريطانيا.

وكما هو معتاد ومع نهاية كل حلقة، يقوم البرنامج بعرض نتيجة الإستفتاء المرافق للحوار والمطروح عادة على صفحة البرنامج الالكترونية، وهو تصويت يعكس وجهات نظر المشاركين وحدهم ولا يعتبر قياسا للرأي العام.

وإضافة الى ذلك فإن هذا استفتاء مفتوح لأي مشارك اينما كان في العالم، وليس محصورا بمصر وحدها.

وقال محمود القصاص، رئيس تحرير برنامج نقطة حوار "نحن نشرح للجمهور وبشكل دائم بأن التصويت على موقع بي بي سي عربي هو يمثل عينة من الآراء وهي تعبر بشكل حصري عن المشاركين في الحوار.

وأضاف بأنه في تلك الحلقة كان سؤال التصويت الالكتروني المطروح هو عن مطالب جبهة الإنقاذ وليس عن شعبية الجبهة.

وأكد القصاص أن "بي بي سي العربية متمسكة بقوة بطرح مواضيع مبنية على الحيادية والتوازن والأخبار الموثوقة التي يهتم بها جمهورها".