ماذا بعد أن قرر ترامب اغلاق ابواب امريكا في وجه اللاجئين ؟

مصدر الصورة Reuters
Image caption دعا ترامب الى منع دخول المسلمين الى الولايات المتحدة اثناء الحملة الانتخابية

من المنتظر أن يوقع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ابتداءً من يوم الأربعاء 25 يناير/كانون الثاني أوامر تنفيذية جديدة تشمل حظرا مؤقتا على ولوج معظم اللاجئين أراضي الولايات المتحدة الامريكية، ووقف إصدار تأشيرات لمواطني سبع دول بالشرق الأوسط وأفريقيا، تنفيذًا لوعوده الانتخابية المتعلقة بقضيتي الهجرة والأمن القومي.

وسيطال الحظر اللاجئين أيا كانت جنسياتهم، باستثناء أبناء الأقليات الدينية الفارين من الاضطهاد، ومواطني ست دول عربية، هي سوريا والعراق وليبيا والصومال والسودان واليمن، إضافة إلى ايران.

ويعتبر الرئيس الأمريكي الدول السبع مصدر خطر على الأمن القومي الأمريكي. وستسري إجراءات المنع هذه لأشهر إلى حين أن تتمكن الهيئات الحكومية من تعزيز قدراتها على الفحص والتحري في هويات وخلفيات رعايا تلك الدول الراغبين في دخول أمريكا.

وكان ترامب قد أشار في تغريدة له نشرها يوم الثلاثاء 24 يناير/كانون الثاني الجاري إلى الوفاء بوعد الحفاظ على أمن الامريكيين من خلال منع المسلمين من زيارة بلاده وإقامة جدار على طول الحدود مع المكسيك للحد من تسلل المهاجرين غير الشرعيين. وقال في تغريدته: "نعتزم أن يكون غدا يوما عظيما للأمن القومي. سنبني الجدار ضمن أشياء أخرى عديدة."

وستحول سياسة ترامب هذه دون استقبال مزيد من اللاجئين السوريين - علاوة على اللاجئين القادمين من دول إسلامية مثل الصومال أو أفغانستان - الى الاراضي الأمريكية. وستتمكن واشنطن بموجب هذه القرارات من تقليص عدد اللاجئين الذين يسعون الى الإقامة على أراضيها على الاقل في الوقت الراهن.

ويبرر ترامب سياسته هذه بضرورة الحد من مخاوف التعرض لهجمات إرهابية قد يقوم بها لاجئون قادمون من مناطق الصراع في الشرق الأوسط.

وتشير هذه السياسات والمواقف التي عبر عنها دونالد ترامب منذ أن كان مرشحا انتقادات لاذعة من جمعيات الدفاع عن حقوق اللاجئين والمهاجرين ومنظمات حقوق الانسان. وتقول إن سياسات الرئيس الامريكي الجديد في هذا المجال تنبني على تمييز عرقي وطائفي واضح وتتعارض مع التقاليد الأمريكية المرحبة بالمهاجرين أيا كانت خلفياتهم.

وقال بيل فريليك مدير السياسة الخاصة باللاجئين في منظمة هيومن رايتس ووتش: "إن قرار إدارة ترامب تعليق العمل ببرنامج استقبال اللاجئين لن يؤدي فقط الى نهاية الريادة الامريكية في هذا المجال بل إنه سيقوض التزام حلفاء كبار بدعم اللاجئين والمشردين مثل الأردن وكينيا، البلدين اللذين يستقبلان عشرات الآلاف من اللاجئين".

ماذا بعد أمر غلق الأراضي الأمريكية في وجه اللاجئين؟

هل ترى أن وراء القرار مبررات ذات طابع عنصري، أم أن الأمر يتعلق بضرورات أمنية محضة؟

ما هي التداعيات المحتملة لقرار الرئيس ترامب على العلاقات بين مختلف الأعراق والأجناس في المجتمع الامريكي ؟

هل تتوقع ردود فعل سلبية من المجتمع الدولي على هذا القرار؟