هل ما زالت الاذاعة قادرة على المنافسة في عصر الانترنت؟

مصدر الصورة Photoshot
Image caption ما زال مئات الملايين من الناس يستمعون الى الاذاعة

كلما حل اليوم العالمي للاذاعة (الراديو) في الثالث عشر من فبراير/شباط من كل عام، يطرح سؤال ذاته كل مرة، ألا وهو: هل ستبقى الإذاعة وسيلة إعلامية قادرة على الحياة، وهل سيظل لها دور في عصر وسائط التواصل الاجتماعي، ام انها في طريقها الى التراجع والاندثار؟.

وبعد مرور أكثر من 100 عام على أول بث إذاعي، لا يزال لجهاز الراديو رونقه و اهميته ودوره كوسيلة إعلامية مهمة في أنحاء العالم كافة.

وتقول المديرة العامة لمنظمة الامم المتحدة للثقافة والتربية والعلوم - اليونيسكو- ايرينا بوكوفا في رسالة لها بهذه المناسبة :

"تعد الاذاعة في الأوقات العصيبة والأحوال العسيرة، المحفل الدائم القادر على الجمع بين مختلف الأفراد والجماعات و تظل في جميع الأحوال والأوقات، سواء أكنّا في طريقنا إلى العمل أم في مكاتبنا أو منازلنا أو حقولنا، وسواء أكنّا في زمن السلم أم الحرب أم في حالات الطوارئ، مصدراً مهماً للغاية للمعلومات والمعارف عابرا مختلف الأجيال والثقافات".

تميز الراديو

وبالرغم من توسع رقعة وسائط التواصل الاجتماعي بين الأفراد بعد انتشار الهواتف الذكية في معظم بقاع الأرض، لا يزال الراديو أكثر وسائل الإعلام إتاحة للناس في سهولة ويسر وبأقل تكلفة.

فبعد اختراع اجهزة الراديو التي تشحن يدويا ولا تحتاج إلى بطاريات، وتلك التي تشحن بالطاقة الشمسية، أصبح جهاز الراديو متاحا في كل مكان، وأخذت الإذاعة تتسلل معه إلى أرجاء جديدة.

ويتميز الراديو بالسرعة في نقل الحدث المباشر، فالإذاعي لا يحتاج فيه إلا إلى جهاز تسجيل وميكروفون. وليس أمام الراديو حدود، فإشاراته تبلغ الجبال والمحيطات، والريف والحضر، وهو لذلك وسيلة مهمة للتقارب بين الثقافات والشعوب.

ويستطيع مستمعو الراديو الاستماع إليه وهم منهمكون في أداء عمل آخر، على نقيض التليفزيون والصحف، ووسائل التواصل الاجتماعي.

ويتميز الراديو بميزة أخرى، هي أن عدته الوحيدة في التواصل هي الصوت البشري بما يحمله من لكنة مميزة لكل مذيع، وما فيه من دفء، وعاطفة، وغضب، وألم، وضحك أحيانا، وما يطرأ عليه من تردد، وتوقف، وبطء أو إسراع، وعلو أو انخفاض في الصوت.

وتشير احصاءات اليونيسكو الى انه في عام 2016 تجاوز عدد مستمعي الإذاعة عدد مشاهدي التلفزيون ومستخدمي الهواتف الذكية وانه توجد أكثر من 800 محطة إذاعية في البلدان النامية بينما نصف سكان العالم تقريبا (3.9 مليارات شخص) لا يزالون غير قادرين على الاتصال بشبكة الإنترنت.

  • هل ما زلتم تستمعون الى الاذاعة؟ ومتى؟ ولماذا؟
  • ماذا تمثل لكم الاذاعة؟
  • هل تثقون بما تبثه الاذاعات ام محطات التفزيون و مواقع الانترنت؟
  • هل ترون ان الاذاعة ستستمر كوسيلة اعلام؟

سنناقش معكم هذه المحاور وغيرها في حلقة الاربعاء 15 شباط/فبراير من برنامج نقطة حوار الساعة 16:06 جرينتش.

خطوط الاتصال تفتح قبل نصف ساعة من البرنامج على الرقم 00442031620022.

إن كنتم تريدون المشاركة عن طريق الهاتف يمكنكم إرسال رقم الهاتف عبر الإيميل على nuqtat.hewar@bbc.co.uk

يمكنكم أيضا إرسال أرقام الهواتف إلى صفحتنا على الفيسبوك من خلال رسالة خاصة Messageكما يمكنكم المشاركة بالرأي على الحوارات المنشورة على نفس الصفحة، وعنوانها: https://www.facebook.com/hewarbbc أو عبر تويتر على الوسم @nuqtat_hewar