هل يخرج ترامب سالما من صراعه مع الإعلام وأجهزة المخابرات؟

مصدر الصورة Reuters
Image caption يثير ترامب الجدل بتصريحاته ومهاجمته للقضاء والاعلام والمخابرات

تشتد حدة التوتر بين الرئيس الأمريكي ووسائل الاعلام الامريكية والدولية كلما أصرت على مساءلته ليرد بمهاجمتها واتهامها بخدمة مصالح غير أمريكية.

ففي مؤتمر صحفي نظمه يوم الخميس 16 فبراير/شباط في البيت الأبيض، ودام ساعة وعشرين دقيقة بحضور عشرات الصحفيين والمراسلين من مختلف وسائل الاعلام الامريكية والدولية، لم يأل ترامب جهدا في اتهامها بالافتقار للنزاهة.

وقال ترامب في المؤتمر الصحفي إن "عددا كبيرا من الصحفيين في هذه البلاد لا يقولون الحقيقة... لقد أصبح مستوى انعدام النزاهة لديهم خارج السيطرة".

واستهدفت انتقادات الرئيس كبرى الصحف والشبكات التلفزيونية الأمريكية في واشنطن ونيويورك ولوس أنجلوس، واتهمها بخدمة مصالح خاصة. وأضاف "هناك كثير من الغضب والحقد على "سي إن إن" حتى أنا لم أعد أشاهدها".

ويبدو أن الرئيس ترامب لم يعد يتحمل الأسئلة الحرجة التي تثار في مختلف وسائل الإعلام حول ما اصطلح على تسميته " الفوضى" التي تتخبط فيها حكومته منذ تعيينه رسميا في العشرين من الشهر الماضي بسبب القرارات المثيرة للجدل التي اتخذها.

واشتد غضب ترامب من وسائل إعلام أمريكية رصينة، وعلى رأسها، صحيفة "نيويورك تايمز" التي ذكرت أن سجلات مكالمات هاتفية تم التنصت عليها، أثبتت أن أعضاء في حملة ترامب، أجروا اتصالات متكررة مع مسؤولين كبار في المخابرات الروسية في الفترة التي سبقت يوم الاقتراع. وهو ما حدا بمستشاره في الأمن القومي مايكل فلين الى الاستقالة من منصبه.

وامتد هجوم ترامب حول موضوع علاقات فريقه بالروس ليشمل وكالة الأمن القومي ومكتب التحقيقات الفيدرالي (إف بي آي)، واتهمهما بتسريب معلومات حول تلك الاتصالات بشكل غير قانوني، وطالبهما بعدم التدخل في السياسة.

وكتب ترامب في إحدى تغريداته "تُعَطى المعلومات لنيويورك تايمز وواشنطن بوست الفاشلتين من أوساط المخابرات... الفضيحة هنا هي أن المخابرات تقدم المعلومات السرية بشكل غير قانوني وكأنها توزع قطع الحلوى".

ويُستشف من تغريدات ترامب أن الرئيس يفترض أن لا تثار شكوك حول مصداقية فريقه. فهو يرى العيب في من سرب تلك المعلومات وليس ما إذا كانت تلك المعلومات صحيحة أم لا. كما أنه يعتبر الصحفيين الباحثين عن الحقيقة مثيري شغب ومشاكل ولا يخدمون المصلحة الوطنية للبلاد.

ومن هنا تمضي الإدارة الأمريكية الحالية وهي تتعثر، تارة بتصريحات رئاسية مثيرة تقلب السياسة الامريكية المعهودة وتارة بقرارات انتفض ضدها القضاء الامريكي نفسه، حتى أصبح ترامب وكل ما يصدر عنه مثار سخرية في وسائل التواصل الاجتماعي وتعليقات محللين وخبراء سياسة يحذرون من أن الرئيس الامريكي الخامس والأربعين لن يعمر طويلا في البيت الأبيض بسبب اللغط والجدل الذي تثيره تغريداته ومواقفه.

فما رأيك في شكل الإدارة الامريكية الحالية؟

ما رأيك في شخصية الرئيس ترامب نفسه؟ هل يبدو لك مقنعا في مواقفه؟

لماذا يستمر ترمب في مهاجمة وسائل الإعلام، وكأنه رئيس نظام استبدادي من العالم الثالث؟

هل يخرج الرئيس دونالد ترمب سالما من صراعه مع أجهزة الأمن والمخابرات وهي التي تحتفظ بملفات عنه وعن فريقه يقال إنها حارقة؟

هل تتوقع أن يكمل ترمب ولايته الرئاسية علما أن الجدل الذي أثارته قراراته في الأيام الثلاثين الأولى من رئاسته غير مسبوق؟

مواضيع ذات صلة