لماذا تظل بريطانيا مستهدفة بالهجمات الإرهابية؟

مصدر الصورة AFP
Image caption صدمة وذهول بعد هجوم مانشستر

قتل 22 فردا على الأقل، وأصيب 59 آخرون في تفجير أنتحاري بقاعة للحفلات في مدينة مانشستر البريطانية، وذلك فيما وصفته رئيسة الوزراء البريطانية، تيريزا ماي، بأنه "هجوم إرهابي مروع يثير الاشمئزاز".

وأضافت ماي، في بيان ألقته أمام مقر رئاسة الوزراء البريطانية في "دواننج ستريت"، "أن الهجوم أستهدف أطفالا وشبابا أبرياء لا يستطيعون الدفاع عن أنفسهم"،

وحسب ما أعلنت الشرطة البريطانية، فان منفذ الهجوم هو سلمان عبيدي، وهو ليبي الأصل ويبلغ من العمر 22 عاما، وقد قتل بعد أن قام بتفجير عبوة ناسفة، كما تم أعتقال شخص آخر يبلغ من العمر 23 عاما في جنوب مانشستر تشتبه الشرطة في أنه على صلة بالهجوم. كما أعلن ما يعرف بتنظيم "الدولة الاسلامية" مسؤوليته عن الهجوم في حسابه على تلغرام.

يشار الى أن هذا هو أسوأ هجوم إرهابي تتعرض له بريطانيا منذ الهجوم الذي تم في 7 يوليو/تموز 2005، وأسفر عن مقتل 52 فردا. اما بالنسبة لمدينة مانشستر، ثاني أكبر المدن البريطانية، فهو أسوأ هجوم تتعرض له المدينة حسبما قال ايان هوبكنز، قائد شرطتها.

وسبق أن تعرضت لندن لهجوم اعتبرته الشرطة عملا أرهابيا خلال شهر مارس/آذار من العام الحالي، وأتهم بتنفيذه البريطاني خالد مسعود. وكان مسعود قتل ثلاثة أشخاص دهسا بسيارته ثم طعن شرطيا طعنة مميتة، قبل أن يسقط برصاص الشرطة أمام البرلمان البريطاني في حي "ويستمنستر "وسط لندن.

ويثير الهجوم الذي تعرضت له مانشستر التساؤلات عن أسباب استهداف بريطانيا بالهجمات الأرهابية، خاصة وأن أجهزة الأمن البريطانية أعلنت أنها نجحت في إحباط عدد من الهجمات التي حاول متطرفون تنفيذها في أماكن متفرقة في المدن البريطانية. كما يثير تساؤلات عن أثر مثل هذه الهجمات على الانتخابات البرلمانية التي ستسهدها بريطانيا في مطلع يونيو/؛زيران من العام الجاري.

برأيك:

لماذا تتكرر الهجمات الارهابية في بريطانيا؟

ما الذي يمكن أن تقوم به السلطات البريطانية للتصدي لهذه الهجمات؟

وهل هناك مجهود كاف للتصدي للفكر المتشدد؟

وما أثر تكرار هذه الهجمات على العرب والمسلمين في بريطانيا؟