هل يؤثر قرار قطع دول خليجية وعربية علاقاتها مع قطر على حياة مواطنيها؟

مصدر الصورة AFP
Image caption وصلت الأزمة الدبلوماسية بين الدوحة وأشقاءها الإقليميين ذروتها

بعد إعلان أربع دول خليجية هي السعودية والبحرين والإمارات واليمن بالإضافة إلى مصر قطع علاقاتها الدبلوماسية مع قطر بسبب "تدخلها في الشؤون الداخلية ودعم الإرهاب"، بحسب بيانات رسمية، يتساءل كثيرون عما إذا كان هذا القرار سيؤثر بشكل من الأشكال على مواطني هذه الدول وحركتهم في السفر أو العمل في قطر، كما يتساءلون عن السر وراء هذه الخطوة في هذا التوقيت تحديدا ولماذا تمت بهذا القدر من التنسيق.

وكانت قناة الجزيرة التي تبث من قطر قد نقلت عن وزارة الخارجية القطرية إعرابها عن أسف الدوحة لقرار السعودية ومصر والإمارات والبحرين قطع العلاقات الدبلوماسية معها. وقالت الوزارة إن "الإجراءات غير مبررة وتقوم على مزاعم وادعاءات لا أساس لها من الصحة".

وأضافت الوزارة إن هذه القرارات تهدف الى "وضع قطر تحت الوصاية، وانها تعد انتهاكا لسيادة الدولة القطرية،" وأن قطر "قد تعرضت لحملة تحريض تقوم على افتراءات وصلت حد الفبركة الكاملة ما يدل على نوايا مبيتة للإضرار بالدولة علما بأن دولة قطر عضو فاعل في مجلس التعاون الخليجي وملتزمة بميثاقه وتحترم سيادة الدول الاخرى ولا تتدخل في شؤونها الداخلية كما تقوم بواجباتها في محاربة الارهاب والتطرف."

"انتهاكات جسيمة"

من جانبها نقلت وكالة الأنباء السعودية الرسمية عن مصدر حكومي قوله إن "حكومة المملكة العربية السعودية انطلاقاً من ممارسة حقوقها السيادية التي كفلها القانون الدولي، وحماية لأمنها الوطني من مخاطر الإرهاب والتطرف، فإنها قررت قطع العلاقات الدبلوماسية والقنصلية مع دولة قطر، كما قررت إغلاق كافة المنافذ البرية والبحرية والجوية ، ومنع العبور في الأراضي والأجواء والمياه الإقليمية السعودية"، لأسباب تتعلق بالأمن الوطني السعودي.

الجانب المصري

من جانبها قالت وزارة الخارجية المصرية في بيان لها أن "الحكومة المصرية قررت قطع العلاقات الدبلوماسية مع دولة قطر في ظل إصرار الحكم القطري على اتخاذ مسلك معاد لمصر، وفشل كافة المحاولات لإثنائه عن دعم التنظيمات الإرهابية، وعلى رأسها تنظيم الاخوان ، وإيواء قياداته الصادر بحقهم أحكام قضائية في عمليات إرهابية استهدفت أمن وسلامة مصر، فضلا عن إصرار قطر على التدخل في الشؤون الداخلية لمصر ودول المنطقة بصورة تهدد الأمن القومي العربي".

وهناك حركة سفر دائمة بين الدول الخليجية التي قطعت علاقاتها مع قطر والعاصمة القطرية الدوحة وهو ما يبدو أنه سيتأثر كثيرا بهذا القرار، كما أن هناك عشرات الآلاف من العمال المصريين العاملين في قطر والذين لم يعرف بعد مدى تأثير قرار العاصمة المصرية بقطع العلاقات مع الدوحة عليهم وعلى أعمالهم.

برأيكم

هل يتأثر مواطنو الدول التي قطعت علاقاتها مع الدوحة بهذا القرار؟

لماذا جاء القرار بقطع العلاقات مع الدوحة بهذه السرعة وهذا التنسيق؟

كيف ترون تأثير هذا القرار على الموقف الإيراني في المنطقة؟

هل تتوقعون تدخل أي طرف للتهدئة وما هي إمكانيات هذه التهدئة؟

سنناقش معكم هذه المحاور وغيرها في حلقة الإثنين 5حزيران/يونيو من برنامج نقطة حوار الساعة 16:06 جرينتش.

خطوط الاتصال تفتح قبل نصف ساعة من البرنامج على الرقم 00442031620022.

إن كنتم تريدون المشاركة عن طريق الهاتف يمكنكم إرسال رقم الهاتف عبر الإيميل على nuqtat.hewar@bbc.co.uk

يمكنكم أيضا إرسال أرقام الهواتف إلى صفحتنا على الفيسبوك من خلال رسالة خاصة Messageكما يمكنكم المشاركة بالرأي على الحوارات المنشورة على نفس الصفحة، وعنوانها: https://www.facebook.com/hewarbbc أو عبر تويتر على الوسم @nuqtat_hewar