ما الذي يعنيه اختيار محمد بن سلمان وليا للعهد في السعودية؟

مصدر الصورة EPA
Image caption تعيين بن سلمان وليا للعهد بعد اعفاء بن نايف

دون سابق إنذار أعفى العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز ابن شقيقه الأمير محمد بن نايف بن عبد العزيز من منصبه وليا للعهد، وعين نجله محمد بن سلمان خلفا له.

صدر قرار الإعفاء بأمر ملكي فجر يوم الأربعاء، بعد تصويت 31 عضواً من أصل 34 في هيئة البيعة لاختيار محمد بن سلمان ولياً للعهد في السعودية. وعين الملك ابنه ولي العهد الجديد نائبا لرئيس مجلس الوزراء مع استمراره في توليه حقيبة وزير الدفاع. وبهذه التغييرات أصبح الأمير الشاب البالغ من العمر 31 عاما الحاكم القادم للبلاد.

ساعات بعد الإعلان بث التلفزيون السعودي صورا للأمير محمد بن نايف وهو يبايع الأمير محمد بن سلمان. وأظهرت الصور ولي العهد الجديد وهو يقبل يدي سلفه وينحني أمامه. فيقول له محمد بن نايف "سأرتاح أنا الآن"، فيكرر محمد بن سلمان "لا نستغني عن توجيهاتك".

يحدث هذا التغيير المفاجئ في رأس هرم السلطة في السعودية بعد تغييرات كبيرة طالت السياسة السعودية داخليا وخارجيا، منذ تولي الملك سلمان بن عبد العزيز الحكم في البلاد قبل أكثر من عامين، إثر وفاة شقيقه الملك عبد الله. حينها لم يكن اسم ولي العهد الجديد محمد بن سلمان معروفا للعامة.

غير أن نجمه سطع بعد أشهر قليلة عندما عينه والده الملك سلمان في منصب ولي ولي العهد وأناط به مسؤوليات ثقيلة أهمها إدارة الحرب التي تقودها السعودية في اليمن وخفض دعم الطاقة وخطط إعداد الاقتصاد السعودي لفترة ما بعد فورة النفط.

وسيصبح الأمير الشاب، الذي لم يسبق له أن تولى أي مسؤولية وزارية أو حكومية في السابق، في نظر كثيرين الرجل القوي في السعودية. فهو ولي عهد لملك مسن لا يسعفه عمره المتقدم وحالته الصحية العليلة لمتابعة القضايا السياسية الداخلية والخارجية والتحديات الكبرى التي تواجه المملكة في الوقت الراهن.

فالأمير محمد بن سلمان يشغل مناصب عدة فهو رئيس الديوان الملكي والمستشار الخاص للملك ووزير دفاعه وهو أيضا عضو في مجلس الشؤون السياسية والأمنية ورئيس مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية ورئيس المجلس الأعلى لشؤون البترول والمعادن المشرف على إدارة شركة "أرامكو" النفطية الوطنية. وبالتالي المشرف على كل المفاصل المهمة في البلاد.

وبفضل مواقعه ونفوذه الواسع في هرم السلطة سعى محمد بن سلمان إلى تطبيق إصلاحات اقتصادية واجتماعية في المملكة. فهو صاحب "رؤية 2030" الطموحة التي تهدف إلى تنويع الاقتصاد عبر التقليل من الاعتماد على النفط وجذب استثمارات في قطاعات أخرى بينها الترفيه في دولة يشكل من هم دون 25 من العمر أكثر من نصف عدد سكانها.

وأبدى الأمير محمد بن سلمان تعاملا صارما مع البيروقراطية في مختلف الأقسام الحكومية. فقد كان يقوم بزيارات منتظمة للوزارات حيث كان يطالب المسؤولين فيها بسجل شهري لأدائها. وقد أكسبه هذا النشاط، الرامي الى مكافحة تكلس الإدارة، شعبية بين الشباب السعودي حيث بدؤوا يرون فيه منقذهم من نظام لا يستفيدون منه شيئا.

وإذا كان ولي العهد الجديد يتمتع بصيت حسن بين فئات الشباب داخل بلاده فهل سيتمكن من الظفر باحترام مماثل من الجهات الدينية المحافظة في البلاد، وهل سيتمكن من إدارة شؤون البلاد سواء في عهد والده أو بعده بحكمة "الكبار"؟ فحتى اليوم تشكل الحرب المستعرة في اليمن وانعدام آفاق وقفها في الوقت الراهن مصدر قلق لأصدقاء السعودية في الغرب، ثم إن العلاقة المتردية مع ايران والتوتر الحاصل مع قطر قد لا يشير إلى أن الاستقرار في المنطقة في متناول ولي العهد الجديد والملك المقبل في المدى القصير على الاقل.

فما الذي يعنيه اختيار محمد بن سلمان ولي للعهد في السعودية؟

كيف يؤثر هذا الأختيار على ملفات خارجية هامة، مثل المواجهة مع ايران، والأزمة مع قطر، والحرب في اليمن؟

وما الأثر على الاوضاع الداخلية في السعودية، خاصة في ظل تراجع أسعار النفط؟

هل تعتبر انتقال الملك مستقبلا إلى جيل الشباب من أسرة آل سعود خطوة هامة بالنسبة لنظام الحكم في البلاد؟

سنناقش معكم هذه المحاور وغيرها في حلقة الأربعاء 21 حزيران/يونيو من برنامج نقطة حوار الساعة 16:06 جرينتش.

خطوط الاتصال تفتح قبل نصف ساعة من البرنامج على الرقم 00442031620022.

إن كنتم تريدون المشاركة عن طريق الهاتف يمكنكم إرسال رقم الهاتف عبر الإيميل على nuqtat.hewar@bbc.co.uk

يمكنكم أيضا إرسال أرقام الهواتف إلى صفحتنا على الفيسبوك من خلال رسالة خاصة Messageكما يمكنكم المشاركة بالرأي على الحوارات المنشورة على نفس الصفحة، وعنوانها: https://www.facebook.com/hewarbbc أو عبر تويتر على الوسم @nuqtat_hewar