هل منعت الإمارات أحمد شفيق من مغادرة أراضيها؟

ظهر الفريق أحمد شفيق في مقطع مصور يتحدث عن منعه من مغادرة دولة الإمارات مصدر الصورة AFP
Image caption ظهر الفريق أحمد شفيق في مقطع مصور يتحدث عن منعه من مغادرة دولة الإمارات

قال رئيس وزراء مصر الأسبق ومرشح الرئاسة السابق، أحمد شفيق، في مقطع مصور نشر الأربعاء 29 نوفمبر/ تشرين الثاني، إنه منع من مغادرة دولة الإمارات لأسباب لا يفهمها ولا يتفهمها، وإنه يرفض التدخل في شؤون مصر بإعاقة مشاركته في ممارسة دستورية ومهمة وطنية، في إشارة إلى مشاركته بالترشح في الانتخابات.

وأضاف شفيق: "وإني إذ أدعو الأخوة القادة والمسؤولين بالتوجيه برفع أي عوائق أمام حرية حركتي أو سفري، فإنني أتعهد لأبناء وطني بألا أتراجع إطلاقا عن واجبي متقبلا في سبيل ذلك أي متاعب أو مصاعب".

وأوضح شفيق أنه كان ينوي القيام بجولة بين أبناء الجاليات المصرية في الخارج، قبل عودته بعد ذلك إلى مصر.

ولم يتأخر الرد الإماراتي، الذي جاء في تغريدات لوزير الدولة للشؤون الخارجية الإماراتي، أنور قرقاش، إذ قال: " تأسف دولة الإمارات أن يرد الفريق أحمد شفيق الجميل بالنكران، فقد لجأ الى الإمارات هاربا من مصر إثر إعلان نتائج الانتخابات الرئاسية عام 2012، وقدمنا له كل التسهيلات وواجبات الضيافة الكريمة، رغم تحفظنا الشديد على بعض مواقفه".

وأضاف: "للأسف فِي هذا الموقف الذي يكشف معادن الرجال"، قبل ان يورد قرقاش بيتا للشاعر المتنبي يتحدث عن الكرم واللؤم والتمرد. وأكد قرشاش أنه "لا يوجد عائق لمغادرة الفريق أحمد شفيق الدولة".

وعلق مرشح الرئاسة السابق والسياسي المصري المعارض، أيمن نور، قائلا إن "منع سلطات الإمارات للفريق أحمد شفيق من السفر أو العودة لبلده دون سند قانوني هو جريمة في حق مواطن مصري بهدف منعه من حقوقه الدستورية ويعيد لذاكرتنا ما حدث منذ أيام مع سعد الحريري مع فارق هام أن الحريري يحمل جنسية سعودية والفريق شفيق لا يحمل جنسية الإمارات فقط هي بلطجة مرفوضة".

وجاء حديث أحمد شفيق عن منعه من مغادرة الإمارات، بعد ساعات من إعلانه الترشح للانتخابات الرئاسية المصرية القادمة عام 2018. إذ تعهد شفيق في بيان إعلان ترشحه بـ "مصر قوية منتجة مسالمة صديقة للجميع، لن تكون عبئا على المجتمع العالمي، بل شريكا قويا وأمينا، يضيف للمجتمع، ولا ينتقص منه"، على حد تعبيره.

وخسر شفيق الانتخابات الرئاسية عام 2012 أمام الرئيس السابق محمد مرسي. وكانت هذه أول انتخابات رئاسية تشهدها مصر في أعقاب ثورة يناير 2011 التي أطاحت بالرئيس الأسبق حسني مبارك.

وشغل شفيق منصب، آخر رئيس وزراء، في عهد الرئيس المصري الأسبق حسني مبارك. كما شغل لعدة سنوات منصب وزير الطيران المدني.

برأيكم،

  • هل فعلا منعت الإمارات أحمد شفيق من مغادرة أراضيها؟
  • ما طبيعة الدور الإماراتي في مصر؟
  • هل تتدخل الإمارات في الانتخابات المصرية؟
  • هل انتهى شهر العسل بين الفريق شفيق والإمارات؟