هل تمهد تصريحات محمد بن سلمان بشأن إسرائيل لـ"صفقة القرن"؟

محمد بن سلمان مصدر الصورة Leon Neal
Image caption هل تنم تصريحات ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان عن تحول في موقف بلاده من السلام مع اسرائيل؟

فجر ولي العهد السعودي محمد بن سلمان تعليقات وردود فعل مثيرة للجدل بعد اعترافه بحق الشعب اليهودي في دولته الخاصة. تصريحات ولي العهد وردت يوم الاثنين 2 أبريل/ نيسان في مقابلة مع مجلة "ذي أتلانتيك" الأمريكية. وقال بالحرف الواحد: "إن للإسرائيليين الحق في أن يكون لهم وطن".

وأضاف الأمير محمد "أومن بأن لكل شعب، في أي مكان، الحق في العيش في سلام في بلاده... أومن أيضا بأن من حق الفلسطينيين والإسرائيليين أن تكون لهم أراضيهم الخاصة بهم." وجاءت التصريحات غير المسبوقة أثناء جولة أمريكية يقوم بها الأمير محمد بن سلمان تستمر لثلاثة أسابيع.

لكنه شدد على أهمية الوصول إلى "اتفاق سلام لضمان استقرار الجميع والبدء في بناء علاقات طبيعية."، وفقا لما نشر في مجلة أتلانتيك الأمريكية. وتابع ولي العهد في تصريحاته قائلا "هناك مصالح مشتركة بيننا وبين إسرائيل، وإذا حل السلام، سوف تكون هناك مصالح كثيرة بين إسرائيل ودول مجلس التعاون الخليجي."

وتكشف هذه التصريحات عن تحول ملحوظ في الموقف السعودي من دولة إسرائيل التي لا تقيم علاقات دبلوماسية رسمية مع السعودية حتى الآن.

ويُعد الصراع العربي الإسرائيلي العقبة الأكبر التي تواجه التقارب بين البلدين، إذ لا تزال الرياض رسميا تدعم سيادة الفلسطينيين على أراضيهم، وتطالب بالعودة إلى حدود ما قبل حرب 1967 بين العرب وإسرائيل.

وكانت السعودية قد فتحت مجالها الجوي أمام الطيران التجاري الإسرائيلي للمرة الأولى الشهر الماضي، وهي خطوة أشاد بها الجانب الإسرائيلي، ووصفها بأنها تمثل ثمار عامين من الجهود على صعيد التعاون بين البلدين.

وفي نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي، كشف وزير إسرائيلي عن وجود اتصالات سرية مع الرياض، وهو اعتراف نادر بتعاملات تناولتها شائعات كثيرة طفت على السطح في الفترة الأخيرة، ونفاها الجانب السعودي.

ويبدو من هذه التصريحات أن محمد بن سلمان وضع المطالبة بالأرض من قبل الفلسطينيين والإسرائيليين على قدم المساواة، وهو أمر لم يسبق أن صدر عن القادة السعوديين في الرياض. ولوحظ أيضا أن تصريحات الأمير السعودي لم تشر إلى مبادرة السلام العربية التي أطلقتها الرياض عام 2002، والتي تتبنى حل الدولتين لتسوية الصراع الفلسطيني الإسرائيلي. الا أن تصريحاته الأخيرة حول حق الإسرائيليين في الأرض، اعتبرت خطوة جريئة في علاقة المملكة مع تل أبيب.

إلى أي حد تمثل تصريحات ولي العهد السعودي بشأن إسرائيل تحولاً في موقف المملكة تجاه إسرائيل ومن المستهدف بها؟

ما دلالات اعتبار الأمير محمد بن سلمان حركة حماس تهديدا للأمن القومي لبلاده؟

هل تعتبر تصريحات الأمير الشاب صادمة أم واقعية؟ وما الهدف من إصدارها في هذا التوقيت؟

هل تعكس تصريحات الأمير رأي الشارع السعودي؟ وما موقف المدرسة الدينية تجاه هذا الموقف؟