سوريا: من المسؤول عن هجوم "دوما" الذي أوقع عشرات الضحايا؟

مصدر الصورة AFP
Image caption دوما تتعرض لقصف متواصل من قبل النظام منذ عدة أيام

في الوقت الذي أكدت فيه عدة تقارير تعرض مدينة دوما في سوريا، إلى ما يشتبه بأنه هجوم كيماوي، تباينت التقديرات بشأن عدد الضحايا الذين أوقعهم الهجوم، في حين وجهت عدة جهات الاتهامات للحكومة السورية بالمسؤولية عن شنه، وهو ما نفته الحكومة من جانبها.

وكانت مجموعة الدفاع المدني التطوعية، والتي تحمل اسم "الخوذ البيضاء"، قد أكدت أن الهجوم أسفر عن مصرع سبعين شخصا على الأقل، كما نشرت عبر حسابها على موقع التواصل الاجتماعي (تويتر) عدة صور لجثامين في أحد الأقبية، التي قالت إن القصف قد استهدفها، غير أن البي بي سي لم تتمكن من تأكيد تلك الأخبار من مصدر مستقل.

من جانبه قال اتحاد الإغاثة الطبية، الذي يعمل بالتعاون مع المستشفيات السورية، ومقره الولايات المتحدة للبي بي سي إن مستشفى ريف دمشق التخصصي أكد وفاة سبعين شخصا، لكن المتحدثة باسم الاتحاد قالت إن التقارير من على أرض الواقع ترجح أعدادا أكبر من ذلك، قد تصل إلى 180 ضحية، مؤكدة أنه يتعذر الوصول إلى الضحايا.

وعلى صعيد الاتهامات حملت الخارجية الأمريكية النظام السوري، المسؤولية عن الهجوم، وقالت في بيان لها إن "لنظام الرئيس السوري بشار الأسد تاريخا في استخدام الأسلحة الكيميائية ضد شعبه، وهو أمر لا مجال للتشكيك فيه".، كما أشارت الخارجية الأمريكية إلى مسؤولية روسيا وقالت عبر بيانها "روسيا تتحمل في نهاية المطاف مسؤولية الاستهداف الوحشي لعدد لا يحصى من السوريين بأسلحة كيميائية".

من جانبها نفت دمشق أية مسؤولية عن الهجوم، وقالت وكالة الأنباء الرسمية السورية بعد ظهور الاتهامات للحكومة السورية مباشرة، إنها ادعاءات من قبل "جيش الإسلام" المنتمي إلى المعارضة السورية المسلحة والتي تسيطر على دوما، وأضاف بيان وكالة الأنباء السورية أن "إرهابيي جيش الإسلام في حالة انهيار، بينما تروج أجهزتهم الإعلامية اتهامات مفبركة، في محاولة واضحة وفاشلة للحيلولة دون تقدم الجيش العربي السوري."

ولا تعد هذه المرة الأولى التي يثار فيها الجدل بشأن هجمات كيميائية، على مناطق المعارضة في سوريا أدت في مرات عدة إلى مصرع المئات من السوريين، وفي الوقت الذي تتهم فيه قوى المعارضة السورية وجهات دولية، النظام السوري بالمسؤولية عن تلك الهجمات يرد النظام السوري دوما بأن تلك الهجمات، هي من تدبير قوى المعارضة التي تسعى لتأليب القوى الغربية على سوريا بغرض مهاجمتها.

وفي الوقت الذي أكدت فيه بعثة الأمم المتحدة في سوريا فيما سبق، استخدام غاز السارين في بعض الهجمات، فإنها لم تتلق طلبا للتحقيق للتعرف على المسؤول عنها غير أن دولا غربية ترى أن النظام السوري هو الوحيد القادر على تنفيذ مثل تلك الهجمات، لامتلاكه هذا النوع من الأسلحة.

برأيكم

من المسؤول عن وقوع هذا العدد الكبير من الضحايا في الهجوم على دوما؟

لماذا لم يتم التوصل حتى الآن للحقيقة بشأن ما ذكر أنها هجمات كيميائية على مناطق المعارضة السورية؟

هل تثقون بما تقوله الحكومة السورية من أن المعارضة هي من تنفذ هذه الهجمات لإلصاقها بالنظام وتبرير ضرب سوريا؟

هل يبدو المجتمع الدول بمؤسساته عاجزا عن معرفة الحقيقة فيما يتعلق بتلك الهجمات وضحاياها؟

هل يحفز الهجوم الجديد الولايات المتحدة وقوى غربية أخرى على توجيه ضربات للنظام السوري؟

سنناقش معكم هذه المحاور وغيرها في حلقة الاثنين 9 نيسان/إبريل من برنامج نقطة حوار الساعة 16:06 جرينتش.

خطوط الاتصال تفتح قبل نصف ساعة من البرنامج على الرقم 00442031620022.

إن كنتم تريدون المشاركة عن طريق الهاتف يمكنكم إرسال رقم الهاتف عبر الإيميل على nuqtat.hewar@bbc.co.uk

يمكنكم أيضا إرسال أرقام الهواتف إلى صفحتنا على الفيسبوك من خلال رسالة خاصة Messageكما يمكنكم المشاركة بالرأي على الحوارات المنشورة على نفس الصفحة، وعنوانها: https://www.facebook.com/hewarbbc أو عبر تويتر على الوسم @nuqtat_hewar