هل تعبر دراما رمضان عن واقعك الحقيقي؟

مصدر الصورة Getty Images
Image caption جدل في مصر بشأن حجب مواقع العرض المجانية وانطلاق تطبيق مشاهدة جديد

لا تزال مواقع التواصل الاجتماعي تعج بكثير من الانتقادات التي وجهها البعض إلى الدراما والبرامج الرمضانية لهذا العام في الدول العربية.

فقد عبر كثير من مستخدمي هذه المواقع عن استيائهم بسبب ما وصفوه بـ"رداءة" الأعمال الفنية في رمضان على مستوى التمثيل والتأليف والإخراج.

في حين قال البعض إن جهات رقابية وأمنية تدخلت في فكرة وكتابة سيناريو عدد من تلك الأعمال بهدف تلميع النظام أو بعض أجهزته الأمنية.

ففي العراق طالب البرلمان القنوات الفضائية التي تعرض برامج ومسلسلات، اعتبرها مخالفة للذوق العام والقيم بوقف بثها.

جاء هذا بعد أن أثارت مشاهد في مسلسل "الفندق" الذي يُعرض على شاشة قناة "الشرقية" الفضائية حفيظة بعض المتابعين، واعتبروها خادشة للحياء العام ومخالفة لعادات وتقاليد المجتمع العراقي خاصة في شهر رمضان.

كما واجه المسلسل انتقادات من ناشطين ومختصين لعدم تناول الفكرة التي قام عليها المسلسل بشكل مثالي، وهي الاتجار بالبشر في العاصمة بغداد.

يعد "الفندق" هو أول دراما تلفزيونية يتم تصويرها في بغداد منذ سنوات، ويهدف إلى إبراز بعض سلبيات المجتمع العراقي خلال السنوات الماضية وهي الاتجار بالبشر الذي نشط في مرحلة ما بعد الغزو الأمريكي للبلاد عام ألفين وثلاثة.

وفي سوريا يقدر عدد المسلسلات التي تم إنتاجها هذا العام بنحو ثلاثين عملا فنيا مقابل 15 مسلسلا عام 2015.

ويرى البعض أنها جاءت متوافقة مع رؤية النظام حتى يسمح لها بالتنفيذ والعرض خاصة وأن بعضها يوجه انتقادات للمجتمع مثل مسلسل "بقعة ضوء" و"مرايا" الذي يعود من خلاله الفنان الشهير ياسر العظمة بعد طول غياب.

وفي مصر تقلّص عدد المسلسلات في مصر من 40 عملاً في بعض السنوات الماضية إلى نحو 25 عملاً احتكر إنتاجها جهة واحدة تابعة هي "مجموعة إعلام المصريين" التي يقول البعض إنها مملوكة لجهاز المخابرات وهو الأمر الذي أثر على مضمون معظم هذه الأعمال.

وشهدت دراما هذا العام غياب كبار النجوم عن المسلسلات المصرية مثل عادل إمام ويحيى الفخراني ويسرا، الذين كانوا يحظون بمتابعة كبيرة داخل الوطن العربي.

كانت السلطات المصرية حجبت بعض مواقع الإنترنت التي كانت تعرض مسلسلات رمضان الجديدة هذا العام، وتنتهك حقوق الملكية الفكرية الخاصة بالمنتجين.

جاء ذلك بعد أيام من إطلاق تطبيق إلكتروني لمشاهدة الأعمال الدرامية الرمضانية بمقابل مادي يتحدد حسب باقة الاشتراك التي تصل إلى ألف جنيه مصري.

وأثارت هذه الخطوة جدلا على شبكات التواصل الاجتماعي في الأيام الماضية، ركز بشكل أساسي على مدى قانونية هذه المواقع بالمقارنة مع أسباب حظرها.

ورأى معظم المستخدمين أن الحجب جاء لدعم المنصة الجديدة التي أطلقتها "مجموعة إعلام المصريين" بهدف احتكار الدراما في شهر رمضان، "واتش إت"، والتي تستلزم اشتراكا شهريا هو 100 جنيه مصري.

برأيكم هل تعبر دراما رمضان عن واقع الحياة اليومية في بلدانكم؟

وهل باتت الدراما العربية أداة لتنفيذ ما تريده الأنظمة العربية؟

وإلى أي مدى يتأثر الشباب في العالم العربي بنجوم الدراما؟

ما السبب في تردي نوعية الإنتاج الدرامي هذا العام؟

كيف ترون غياب كبار النجوم عن دراما رمضان هذا العام؟

سنناقش معكم هذه المحاور وغيرها في حلقة الجمعة 24 أيار/مايو من برنامج نقطة حوار الساعة 16:06 جرينتش.

خطوط الاتصال تفتح قبل نصف ساعة من البرنامج على الرقم 00442031620022.

إن كنتم تريدون المشاركة عن طريق الهاتف يمكنكم إرسال رقم الهاتف عبر الإيميل على nuqtat.hewar@bbc.co.uk

يمكنكم أيضا إرسال أرقام الهواتف إلى صفحتنا على الفيسبوك من خلال رسالة خاصة Messageكما يمكنكم المشاركة بالرأي على الحوارات المنشورة على نفس الصفحة، وعنوانها: https://www.facebook.com/hewarbbc أو عبر تويتر على الوسم @nuqtat_hewar