هل فقد الشباب العربي الثقة في الإعلام الرسمي؟

مصدر الصورة Getty Images
Image caption أوضح الاستطلاع أن كثير من الشباب العربي يثق في المعلومات التي يتلقاها عبر مواقع التواصل الاجتماعي

أوضح استطلاع للرأي أجرته شبكة بارومتر البحثية لصالح بي بي سي عربي أن الكثير من الشباب في الدول العربية يثقون بالمعلومات التي يتلقونها عبر مواقع التواصل الاجتماعي أكثر من الإعلام التقليدي الذي تسيطر عليه الحكومات.

وشمل الاستطلاع، الذي أجرته الشبكة لصالح بي بي سي عربي في أواخر عام 2018 وربيع عام 2019، أكثر من 25 ألف شخص في عشر دول هي مصر، المغرب، لبنان، العراق، السودان، اليمن، الجزائر، تونس، ليبيا، الأردن والأراضي الفلسطينية.

وأشار الاستطلاع إلى أن أكثر من نصف مستخدمي الانترنت في تلك الدول يرون مواقع التواصل الاجتماعي محلاً للثقة كمصدر أخبار أكثر من التلفزيون والجرائد، التي وصفوها بأنها منحازة ولا تنقل الأخبار بحيادية، في معظم الدول المشمولة بالاستطلاع.

وأضاف الاستطلاع أن الشباب العربي من سن 18 إلى 30 يفضل مواقع التواصل الاجتماعي كمصدر لأي معلومات عند ورود أخبار عاجلة.

وذكر تقرير صدر عن جامعة أوريغون الأمريكية أن فيسبوك هو المنصة الأكبر استخداما لدى الشباب العربي، إذ بلغ عدد مستخدميه حوالي 164 مليون شخص في العام الماضي، في حين بلغ عدد المستخدمين 56 مليون في العام 2013.

وأشار التقرير إلى ان الشباب من سن 18 إلى 24 تفاعل على الموقع بنسبة بلغت حوالي 60 في المئة في 2018 في حين بلغت هذه النسبة حوالي 15 في المئة في العام 2017.

كان تقرير أنجزته شركة "هووت سويت" بالتعاون مع شركة "وي آر سوشل" قبل عامين قد كشف عن رقم قياسي جديد لعدد مستخدمي المنصات الاجتماعية حول العالم حيث تخطى هذا الرقم عتبة 3 مليارات مستخدم، وهو ما يمثل 40 بالمئة من سكان الكرة الأرضية.

من له القدرة على التأثير في الشباب العربي في الوقت الحالي؟

إلى أي مدى يؤثر وجود أخبار ملفقة ضمن مواقع التواصل الاجتماعي على مصداقيتها؟

هل هناك أمل في استعادة الإعلامي الحكومي لثقة الشباب قريبا؟ كيف؟

هل غياب الثقة في الإعلام التقليدي يمكن أن يفتح الباب أمام شخصيات أو مجموعات متشددة كي تمارس تأثيرها على الشباب؟