مستقبل كركوك : وجهات نظر متباينة

تمثل مدينة كركوك بالتنوع العرقي والديني الذي يميزها رمزا للتعايش بين مكونات المجتمع العراقي، بيد انها في الوقت نفسه وفي ظل التازم السياسي وتوزيعاته العرقية والطائفية باتت تمثل احدى اكبر المشكلات التي تواجه الوصول الى وفاق في كثير من القضايا المطروحة في المشهد السياسي العراقي.

اخر مثال على ذلك عجز المشرعيين في البرلمان العراقي من الوصول الى اتفاق بشان قانون الانتخابات القادمة وشكل عدم الوصول الى اتفاق بشان الوضع الانتخابي في كركوك احد العقبات الاساسية في ذلك.

هذه وجهات نظر متياينة من اهالي مدينة كركوك بمكوناتها المختلفة عربا واكرادا وتركمانا حول الازمة الحالية وتوقعاتهم لمستقبل المدينة.

أبو علي البياتي ، طبيب ، (25 عاما)

كركوك ليست ملكا لأحد حتى يطالب بها، إنها أرض لجميع العراقيين، سواء كانوا من العرب أو الأكراد أو التركمان.

الشيء نفسه ينطبق على النفط وكل الموارد الطبيعية في المنطقة. يجب ألا تحتكر أي جماعة هذه الموارد.

اعتقد أن بعض الأكراد يريدون أن تكون المدينة جزءا من إقليم كردستان العراقي. لكن أي محاولة لفصل كركوك عن باقي العراق ستؤدي فقط إلى اشتباكات بين الجماعات العرقية المختلفة.

الناس هنا يحاولون المضي في حياتهم لكن التوترات تتصاعد بسبب خطابات الفصائل العرقية المختلفة والتي تعطل الانتخابات.

ستقع مشكلات كبيرة إذا أجريت الانتخابات في محافظات العراق الثماني عشرة دون كركوك. مثل هذا الأمر ربما يصبح نقطة تفجر لأعمال عنف في المستقبل.

سأشارك في الانتخابات لكن فقط من خلال القوائم المفتوحة.

لا يمكن أن نمنح أصواتا للأكراد الذين انتقلوا حديثا إلى هذه المدينة من مناطق أخرى بالعراق أو من دول مجاورة. هذا الانتقال أثر على المكونات العرقية للمنطقة وسيؤثر على الانتخابات.

لكني لا أعارض مشاركة الأكراد الذين رحلوا أثناء حكم صدام حسين ويعودون الآن.

نرمين المفتي، صحفية ، 49 عاما

لا يمكن أن يسود الاستقرار في هذه المنطقة أو الدولة أو المحيط الإقليمي طالما يطالب الأكراد بكركوك. أنا لست ضد وجود إقليم كردي مستقل، لكن لا اعتقد أن مثل هذا الإقليم يجب أن يشمل هذه المدينة.

كركوك يجب أن يكون لها وضع خاص وأن تظل مدينة عراقية. ينبغي حماية الجماعات العرقية المختلفة.

لقد عاشت الجماعات المختلفة هنا جنبا إلى جنب لمئات السنين. لدي أصدقاء من عرقيات مختلفة. والزواج بين هذه الجماعات استمر سنوات.

هناك انقسام مصطنع بين الناس منذ تعريب المنطقة في عهد صدام حسين. المشكلة اليوم ليست بين الجماعات العرقية المختلفة التي عاشت دائما هنا، وإنما بين سكان المنطقة بشكل عام وبين الأكراد الذين استقروا هنا مؤخرا.

العديد من الأكراد جاءوا إلى المنطقة خلال السنوات الأخيرة. ليس من العدل أن يسمح لهم جميعا بالتصويت في الانتخابات حيث أن مثل هذا الأمر ربما يرجح الكفة ضد الجماعات الأخرى.

يجب أن يتم اقتسام السلطة في المدينة بين الجماعات العرقية المختلفة. ينبغي مواصلة العمل بالاتفاقية المؤقتة لاقتسام السلطة بين العرب والأكراد والتركمان والمسيحيين.

حكيم عثمان ، مدرس المعهد التقني ،33 سنة

الوضع الحالي في كركوك ليس وضعا جيدا. وبرأيي انا ككردي ، ارى ان الاغلبية في كركوك مع انضمام المدينة الى اقليم كردستان، مع وجود تصورات ورغبات عند البعض بان يكون لكركوك وضع خاص كمدينة مستقلة.

في الوقت الحالي الادراة في كركوك ليست بالمستوى المطلوب. هناك الكثير من التهميش والمماطلة في تنفيذ الكثير من المشاريع. فكركوك المدينة الاغنى في العالم تبدو بائسة من جميع النواحي، والمشكل ان هناك اكثر من رأي في الادارة واكثر من توجه وتصور لحل المشاكلبين المكونات، ما يجعل هذه المدينة لا تتمتع بخيراتها.

لماذا يعترضون على انضمام المدينة الى اقليم كردستان؟ ففي كردستان الان يعيش الكثير من الاشوريين والارمن والكلدان وحتى العرب بل والتركمان، ولايشعرون بأي تمييز او انهم مواطنون درجة ثانية بل حالهم حال الاكراد.

المشكلة ان هناك من استقدموا من العرب في زمن صدام لتغيير ديمغرافية المدينة، وهناك الكثير من الناس شردوا من المدينة على سبيل المثال اكثر اقاربي شردوا من هذه المدينة من قبل حكومة البعث،وسكنوا اربيل، وانا واحد من الناس الذين تركوا المدينة لانني لم احصل على أي حق فيها بعد ان اكملت دراستي ولم اعد اليها، بينما كان العرب يعطون عشرة الاف دينار في ذلك الوقت لتشجيعهم على السكن فيها، فضلا عن تفضيلهم في الوظائف.

يجب ان تجري في كركوك انتخابات كما هي الحال في المناطق الاخرى، اعني انها يجب ان لا تؤجل وكذلك يجب الوفاء بالالتزامات باجراء استفتاء و اعتماد الاستفتاء في تقرير مصير المدينة.

تعليقاتكم

نحن نعيش في بلد ديمقراطي وفي إقليم ديمقراطي واضن قائمة التغير التي ظهرت في الاقليم في الانتخابات الاخيرة خير دليل على ديمقراطية الاقليم. يا إخوان التعنت والتماطل في قضية كركوك لا تخدم مدينة كركوك ولا أهل كركوك ومن اجل المقارنة فقط فالمستوى المعيشي والحركة الاقتصادية والعمرانية في مدن الإقليم أعلا بكثير مما موجود في مدينة كركوك وفي معظم مدن العراق ونسبة البطالة اقل من معظم مدن العراق. كفاكم سياسة فارغة لاتعود بأي فوائد لأهل كركوك ولا تنذر إلا بالمشاكل والمصائب والتفتوا الى حال المدينة واهلها.

<strong>عامر - كركوك</strong><br/>

اعتبر كركوك تاريخيا مدينة كردية خلال فترة حكم الإمبراطورية العثمانية وهذه الحقيقة يعرفها الأعداء قبل الاصدقاء.

<strong>كردو - نيوزلندا</strong><br/>

قرأت بكتاب أسمه أفريقيا كلمة أفتتاحية بقلم الزعيم جمال عبد الناصر يقول فيها بلاد العرب بعد الفتوحات وأستقرارهم الى جبال الموصل ولدي نسخه منه صادر عن دار الهلال المصرية ومعروف وهذا دليل أحقية الأكراد بدولة وكركوك كردية ونحن العرب وصلنا رسالة الأسلام وكافي وهم الناس يصلون ويحجون لمكة المكرمة وهكذا الحق يقال.

<strong>ياس خضير علي -بغدادي </strong><br/>

اذا كان الوطن واحدا والشخص يحمل هويته فلماذا التنازع على بلدة يضمها نفس الوطن وهل الجنسية قومية او جزئية او اقليمية وهل ألأقتصاد فائدة جزئية؟ انها مجرد حجج حسب رايى.

<strong>الطاهر ألأمين المدنى صالح - ألأبيض السودان</strong><br/>

المشكلة التي تواجدت في مطالبة الاكراد بهذه المدينة ليست هي اليوم بل امتدادها لسنين طويلة ومعظم العراقين التي تعقبت عدم توصل القيادات الكردية مع الدولة العراقية منذ الاربعينيات من القرن الماضي هي مسألة كركوك بغض النظر عن التضحيات التي قدمها الشعب الكردي منذ السنين الماضية ليس بتصوري في الديمقراطية الجديدة للعراق الجديد ان يكون هناك اي تنازل بحق هذه المدينة رغم وقوف القيادات الكردية جنبا الى جنب في تحديث وتعديل واقع المدينة الى اصولها التاريخية التي قام بها النظام السابق من تعريب وما الى ذلك.

<strong>همزه همزاني - دهوك</strong><br/>

كركوك مدينة كردية بامتياز والاكراد هم الاكثرية في المدينة وانا مع تقسيم ما يسمى بالعراق فلياخذ الكرد حقهم لقد عانو ماعانوه وليكفي ذلك والعرب عانو ما عانوه كذلك لكن بعض التركمان هم عملاء لتركيا عدو الكرد والعرب فليسكت التركمان لانهم والعرب اقلية في كركوك وحتى اذا كان المعركة على النفط في كركوك فمدينة اربيل اغنى بثلاثة اضعاف من كركوك بالنفط ان الله يرزق من يشاء بغير حساب يكفي يا تركمان والعرب اننا عانينا كثيرا وقتل الكثير منا اعطو كركوك الى اصحابها الاكراد انهم اكثرية هناك.

<strong>عامر الدليمي - بغداد</strong><br/>

بصراحة اتمنى ان يتحد كافة الالوان في كركوك ويتفقون بين انفسهم واضعين كل الخلفيات السياسية التي بينهم خلف ظهورهم.

<strong>محمد فرقان محمد - العراق </strong><br/>

عندما يطالب الاكراد فى الحراق بحقه العادل فهذا من حقهم فى انشاء محافظة مستقلة بهم ولكن ضمن الدولة العراقية وشمال العراق كان على مر السنين موطن للاكراد ولكن مدين كركوك التى تضم موارد نفطية هائلة تضم الى جانب الاكراد العرب والتركمان وغيرها من الاقليات وضمها الى اقليم كردستان هو نوع من الظلم لان كركوك يسكنها ايضا العرب ولهذا يجب ان تكون كركوك محافظة لنفسها بعيدا عن كل الخلافات وهذا هو الحل فى نظرى.

<strong> الحسين المصراتى موظف مدينة مصراتة - ليبيا </strong><br/>

بعتقادي ان الاكراد لقد تمادو ويأخذون ما ليس لهم حق فيه كركوك عراقيه و شمال العراق سوف يظل في العرق تحت راية العراق .. وسؤالي هو هل الكراد سوف يطالبون من الاتحاد الاوربي بعض المدن الاوربية بلاضمام الى كردستان لان هناك الاف الكراد يعيشون في اوربا وهناك ايضا اكراد في سوريا و تركيا وايران هل سوف تطالب بحقوق هؤلاء الاكراد ام بس في كركوك ..لأجل النفط؟

<strong>سعد - امستردام </strong><br/>