هل تسهم إعادة هيكلة الجيش اليمني في إعادة الإستقرار للبلاد؟

جنود مصدر الصورة AP
Image caption الجيش في اليمن انقسم بين موال لصالح ومعارض له خلال الثورة

بينما شهدت عدة مدن يمنية خلال الأيام الماضية تظاهرات لعشرات الآلاف من اليمنيين المطالبين ببدء هيكلة الجيش وإقالة أقارب الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح من الأجهزة العسكرية والمؤسسات الأمنية أشارت مصادر يمنية إلى أن القوات المسلحة تبحث بالفعل ترتيبات لإقالة قيادات عسكرية تمهيدا لإعادة الهيكلة.

ووفقا لتلك المصادر يجري الحديث عن إقالة أحمد علي عبد الله صالح النجل الأكبر للرئيس اليمني السابق قائد الحرس الجمهوري والقوات الخاصة وتعيينه مستشارا للقوات المسلحة لمكافحة الإرهاب.

وبالتزامن تتم إقالة قائد الفرقة الأولى مدرعة المنشق علي محسن الأحمر وتعيينه مستشارا للقائد الأعلى للقوات المسلحة إضافة إلى إقالة قائد القوات الجوية وأركان حرب الأمن المركزي وقائد المنطقة الشرقية.

من ناحية أخرى تشير الأخبار إلى أن هناك نشاطا ملحوظا لتنظيم القاعدة بعد تسلم الرئيس اليمني الجديد عبد ربه منصور هادي مهام منصبه فيما يتحدث البعض عن أن هناك عناصر مؤيدة لصالح انضمت للقاعدة لمحاولة زعزعة النظام الجديد في اليمن.

هل تعتقد أن إعادة هيكلة الجيش اليمني كفيلة بإعادة الإستقرار لليمن؟

وهل يمكن بالفعل إخراج كافة أقارب الرئيس اليمني السابق من مناصبهم؟

هل ترى أن هناك أطراف موالية للنظام السابق تسعى لإفشال النظام الجديد في اليمن؟

إن كنتم تريدون المشاركة عن طريق الهاتف يمكنكم إرسال رقم الهاتف عبر الإيميل على

nuqtat.hewar@bbc.co.uk