ماهي التحديات التي تواجه المرأة العربية في سبيل نجاحها ؟

فتيات عربيات

نشر موقع أريبيان بزنز المختص بالتجارة العربية قائمة بأسماء أقوى مائة امرأة عربية لعام 2012. و جاءت في الصدارة الشيخة لبنى القاسمي التي تشغل منصب وزيرة التجارة الخارجية في الإمارات العربية المتحدة، و هي المرة الثانية على التوالي التي احتلت فيها صدارة هذه القائمة. و جاءت توكل كرمان، الناشطة اليمنية الحائزة على جائزة نوبل للسلام، في المرتبة الثانية. أما المرتبة الثالثة فكانت من نصيب الأميرة أميرة الطويل، زوجة رجل الأعمال السعودي الأمير الوليد بن طلال.

ضمت القائمة أسماء سيدات عربيات من عوالم التجارة و السياسة و الفنون. و جاء نشرها قبل أيام من حلول ذكرى يوم المرأة العالمي الذي يصادف 8 مارس/آذار، وفي وقت يزيد فيه الحديث عن التحديات التي تواجه المرأة العربية في سعيها للحصول على حقوقها. كما تثار تساؤلات عما إذا كان وضعها قد تحسن كثيراً بعد ثورات الربيع العربي.

في هذه المناسبة، سنخصص حلقة خاصة لمناقشة التحديات التي تواجه المرأة العربية اليوم، و كيفية التغلب عليها. هل المرأة العربية تعاني بالفعل من تهميش و إقصاء من مختلف مجالات الحياة سواء كانت سياسية أو تجارية أو اجتماعية؟

ما هي العقبات التي تواجهها المرأة العربية في طريقها للبروز كعضو فاعل في المجتمع؟

هل استطاعت بعض النساء العربيات التغلب على هذه العقبات؟ و كيف؟

هل تعتبر "قوة" الشخصيات المذكورة في القائمة المشار إليها نموذجاً يقتدى به؟

ما هو الدعم الذي تطالب به المرأة العربية من أجل زيادة فرص نجاحها؟