لماذا تختلف مواقف حركات الاسلام السياسي من الانتفاضات العربية؟

حزب الله مصدر الصورة Getty
Image caption حزب الله احد احزاب الاسلام السياسي الشيعي

اذا كان ديدن الانظمة العربية اتباع معايير مختلفة تجاه التحركات الشعبية، وفقا لمصالحها، فان مايثير التساؤلات هو مواقف قوى واحزاب الاسلام السياسي في الدول العربية، سواء كانت شيعية ام سنية، من الاحتجاجات والانتفاضات التي تشهدها العديد من الدول العربية.

فالعديد من هذه الاحزاب التزمت الصمت ازاء ما شهدته البحرين وتشهده حتى الان من اعتقالات واعمال قمع، بينما كان صوتها عاليا في دعم المحتجين والمعارضين لحكم القذافي في ليبيا، وبن علي في تونس، والمعارضة السورية حاليا، فيما تباينت مواقف حركات سلفية تجاه الثورة في اليمن.

وعلى الضفة الاخرى دعمت احزاب وقوى شيعية، مثل حزب الله اللبناني، المحتجين في البحرين والمنطقة الشرقية في السعودية وكرست منابرها الاعلامية لدعم المحتجين هناك، بينما تقف على الجانب الاخر مؤيدة للنظام في سوريا.

كيف تنظر الى تضارب مواقف قوى واحزاب الاسلام السياسي من الربيع العربي؟

هل تعتقد ان ذلك يقوض مصداقية هذه الاحزاب؟

هل يمكن تبرير هذا التضارب؟.

سنناقش معكم هذه المحاور وغيرها في حلقة الجمعة 16 مارس/آذار من برنامج نقطة حوار الساعة 15:06 جرينتش.

<a href=" http://www.bbc.co.uk/arabic/yourpics/index.shtml" target="_blank"> اضغط هنا للمشاركة في الحوار بالصوت والصورة</a>

خطوط الاتصال تفتح قبل نصف ساعة من البرنامج على الرقم 00442077650211 ويمكنكم أيضاً المشاركة عن طريق الرسائل النصية sms بالعربية على رقم: 00447900040407

إن كنتم تريدون المشاركة عن طريق الهاتف يمكنكم إرسال رقم الهاتف عبر الإيميل على nuqtat.hewar@bbc.co.uk

يمكنكم ايضا ارسال ارقام الهواتف الى صفحتنا على الفيس بوك من خلال رسالة خاصة Message كما يمكنكم المشاركة بالرأي على الحوارات المنشورة على نفس الصفحة، وعنوانها: https://www.facebook.com/hewarbbc