هل هناك ما يبرر الانفاق الضخم على الشرطة في مصر؟

الشرطة في مصر مصدر الصورة Reuters
Image caption المواطن المصري يتحمل الكثير من الاعباء لدعم الشرطة

كشفت دراسة أن الشرطة المصرية تكلف الخزينة العامة للبلاد نفقات إجمالية تقدر بنحو 14 مليار دولار سنويا.

وأوضحت الدراسة التي أعدها المركز الدولي للدراسات المستقبلية والاستراتيجية – وهو مؤسسة بحثية مصرية مستقلة تتخذ من القاهرة مقرا لها –أن هذا المبلغ يشمل

2.8 مليار دولار كنفقات مباشرة و5.3 مليار دولار كتكاليف غير مباشرة - تتمثل في عوائد ومزايا أخرى شبه رسمية تحصل عليها الشرطة كمؤسسات وأفراد - إضافة الى 6 مليارات دولار هي تكلفة قصور الشرطة في القيام بواجباتها على النحو الأمثل.

وأفادت الدراسة أن كل مواطن مصري مطالب بدفع مبلغ 160 دولار سنويا هو حصته من حجم الإنفاق على الشرطة. هذا في الوقت الذي تعيش فيه نسبة 40% من سكان البلاد على أجر يومي يقل من دولارين. وهو ما يعني أن جهاز الشرطة يستحوذ على نسبة 25% من دخل الشرائح الفقيرة والمحرومة من أبسط مقومات الحياة الكريمة في البلاد.

واستنتج المركز في دراسته - التي اعتمدت في بياناتها على المصادر الرسمية والدولية الموثقة - أن المجتمع المصري لا يحصل على عوائد مادية ومعنوية تبرر هذا الإنفاق الهائل، خصوصا وأن إيرادات الشرطة في الموازنة تسهم بأقل من 3% من نفقاتها المباشرة وأقل من 6 في الألف من نفقاتها الإجمالية. وأوضحت أن التكلفة الحقيقية العديد من الأجهزة الأخرى في مصر تبلغ أضعاف التكلفة المباشرة والظاهرية التي يتم إدراجها في الموازنة العامة للدولة.

فهل تعتقد أن ثمة ما يبرر هذا الحجم الضخم من الانفاق على جهاز الامن والشرطة في مصر؟

وإذا كنت في مصر فهل أنت راض عن دفع ربع دخلك السنوي لتسديد نفقات الشرطة؟ وهل يوفر لك هذا الجهاز الأمن الذي تصبو اليه؟

وهل يقتصر هذا الوضع على مصر أم أنه يمتد ليشمل معظم الأنظمة السياسية في العالم العربي خصوصا الشمولية منها؟ ولماذا؟

المزيد حول هذه القصة