هل يمكن كتابة دستور جديد لمصر في ظل الخلافات السياسية القائمة؟

برلمان مصر مصدر الصورة AP
Image caption هل يمكن كتابة دستور جديد لمصر في ظل الخلافات السياسية القائمة؟

تشهد مصر جدلا متصاعدا بشأن إجراءات وضع دستور جديد للبلاد، بعد الاحتجاجات التي أطاحت بحكم الرئيس حسني مبارك.

فقد انتخب البرلمان - وغالبية أعضائه من التيار الإسلامي - جمعية تأسيسية لوضع الدستور، تتألف من مئة عضو، نصفهم برلمانيون والنصف الآخر من الشخصيات العامة.

وشغل حزب الحرية والعدالة الذراع السياسية لجماعة الاخوان المسلمين وحزب النور السلفي وحلفاء لهما نحو نصف مقاعد الجمعية التأسيسية.

نسبة التمثيل هذه أدت إلى انسحاب شخصيات عامة وأحزاب غير إسلامية من الجمعية التأسيسية، بحجة أن تشكيلها بهذه الصورة لا يمثل التنوع المطلوب في الأطياف السياسية بما يناسب هذه الخطوة التاريخية.

ومن بين الانتقادات التي وجهت إلى الجمعية أن تشكيلها – وبالتالي الدستور الذي سينبثق عنها - مرتبط بالدورة البرلمانية الحالية والتي قد تتغير مستقبلا.

لكن تشكيل لجنة صياغة الدستور بهذه الصورة لم تكن في المقام الأول فكرة البرلمان.

فقبل انتخاب البرلمان، أصدر المجلس العسكري الذي يدير شؤون البلاد إعلانا دستوريا يسند إلى البرلمان مهمة انتخاب جمعية تأسيسية لوضع الدستور.

ومقابل الرافضين للجمعية التأسيسية بشكلها الحالي، هناك تيار يرى أن البرلمان المنتخب يعكس توجه الشعب وبالتالي من حق الأغلبية الاضطلاع بدور رئيسي في صياغة الدستور.

  • ما رأيك أنت؟ إلى أي الفريقين تنحاز؟

  • هل ترى مشكلة في هيمنة التيار الإسلامي على لجنة صياغة الدستور؟

  • ألا يعكس التمثيل الإسلامي توجهات الشعب التي ينبغي احترامها في الدستور؟

  • أم أن الدستور لا ينبغي أن يرتبط بأغلبية برلمانية محددة باعتبارها سلطة مؤقتة؟

سنناقش معكم هذه المحاور وغيرها في حلقة الجمعة 30 مارس/ آذار من برنامج نقطة حوار الساعة 15:06 جرينتش

<a href=" http://www.bbc.co.uk/arabic/yourpics/index.shtml" target="_blank"> اضغط هنا للمشاركة في الحوار بالصوت والصورة</a>

خطوط الاتصال تفتح قبل نصف ساعة من البرنامج على الرقم 00442077650211 ويمكنكم أيضاً المشاركة عن طريق الرسائل النصية sms بالعربية على رقم: 00447900040407

إن كنتم تريدون المشاركة عن طريق الهاتف يمكنكم إرسال رقم الهاتف عبر الإيميل على nuqtat.hewar@bbc.co.uk

يمكنكم ايضا ارسال ارقام الهواتف الى صفحتنا على الفيس بوك من خلال رسالة خاصة Message كما يمكنكم المشاركة بالرأي على الحوارات المنشورة على نفس الصفحة، وعنوانها: https://www.facebook.com/hewarbb

المزيد حول هذه القصة