هل تثق في طبيبك؟

طبيب في عيادته مصدر الصورة Getty
Image caption الاطباء ربما يفضلون اخفاء تدهور حالة المريض تجنبا للصدمة

أفادت دراسة لباحثين أمريكيين بأن نسبة 55% من الأطباء تعمدوا إبلاغ مرضاهم، على مدى عام كامل، بأن حالاتهم الصحية افضل مما كانت عليه في الواقع. واعترف 10% آخرون بأنهم أدلوا لأولئك المرضى ببيانات غير صحيحة حول أوضاعهم.

وقالت نسبة 33% من الأطباء المستطلعة آراؤهم إنهم يعارضون جزئيا الكشف للمريض عن ارتكابهم أخطاء في تشخيص الداء أو علاجه. واعتبر 40% آخرون أن من غير الضروري الكشف عن العلاقات المالية التي تجمعهم بشركات صناعة الادوية.

وأعربت المشرفة على الدراسة الدكتورة ليزا إيزوني المحاضرة في كلية الطب بجامعة هارفارد الامريكية عن اندهاشها من نتائج الدراسة وقالت ان بعض النسب جاءت أعلى مما كانت تتوقع.

وعزت الدكتورة إيزوني رفض اعتراف نسبة من الاطباء بارتكاب أخطاء طبية لخشيتهم المتابعة القضائية. وأضافت أن قرار حجب معلومات عن المريض ربما اتخذ لتفادي تداعيات صدمة علمه بحقيقة وضعه الصحي أو لتحفيزه على الاعتناء بنفسه.

وكشفت الدراسة عن أن الأطباء عادة ما يواجهون مأزق وصعوبة الكشف عن الحقيقة المجردة لحالة المريض، وأن عليهم ايجاد سبل للتخفيف من وقع ذلك على نفسية المصاب.

  • هذا في أمريكا لكن ماذا في عالمنا العربي؟ هل تعتقد أن الأطباء في مجتمعك يخفون حقيقة الإصابة عن مرضاهم تفاديا للصدمة؟
  • وهل توافق على حجب الطبيب لمعلومات من شأنها أن تزيد من تدهور الصحة النفسية للمريض؟
  • هل تشك أحيانا في وجود علاقة تجارية بين الطبيب والصيدلي تهدف الى استغلال المريض؟

ملاحظة: اسم المستخدم الذي كان معتمدا في النظام القديم لارسال المشاركات الى موقع البي بي سي لم يعد صالحا، ولابد من التسجيل في النظام الجديد لارسال المشاركات والتعليقات

المزيد حول هذه القصة