هل تخشى الانظمة العربية من نشاط المنظمات غير الحكومية؟

وزارة العدل الاماراتية مصدر الصورة Reuters
Image caption السلطات الاماراتية قالت ان هناك منظمات تعمل بلا ترخيص او خالفت الترخيص الممنوح لها

اعلنت دولة الامارات العربية الخميس 5 ابريل/نيسان انه تم اغلاق مكاتب بعض المؤسسات الاجنبية العاملة بها. واوضح سعيد عبد الرحيم العوادي مساعد وزير خارجية الامارات للشؤون القانونية "ان بعض المؤسسات الاجنبية خالفت شروط الترخيص الممنوح لها، وبعضها يعمل بدون ترخيص"، وذلك دون ان يذكر اسماء هذه المؤسسات.

ومن جانبه قال المعهد الوطني الديمقراطي، وهو مؤسسة امريكية غير حكومية، كانت تعمل بالامارات، ان رخصة ممارسة انشطته قد الغيت، كما اعلنت مؤسسة "كونراد اديناور" الالمانية، وهي ايضا مؤسسة غير حكومية، ان السلطات طلبت منها مغادرة ابو ظبي. واوضح متحدث باسمها ان المؤسسة الالمانية حاولت لمدة سنتين الحصول على ترخيص دون جدوى، وانها جاءت للعمل في ابو ظبي بناء على دعوة من ولي العهد الاماراتي.

وسبق ان شهدت مصر جدلا واسعا حول المنظمات غير الحكومية. وقامت السلطات بتفتيش مكاتب مجموعة من هذه المنظمات، من بينها "المعهد الوطني الديمقراطي"، كما منعت مجموعة من العاملين بهذه المؤسسات من السفر، ثم رفعت السلطات هذا الحظر لاحقا.

واتهمت السلطات المصرية هذه المنظمات بعدم اتباع اجراءات سليمة للحصول على التراخيص اللازمة لممارسة انشطتها، والقيام بانشطة سياسية لا علاقة لها بعملها الاصلي.

  • ما هي في رأيك اسباب التضييق على منظمات غير حكومية في عدة دول عربية؟
  • هل تقوم هذه المنظمات بانشطة مخالفة للقانون، ام ان نشاطها السياسي يزعج السلطات؟
  • وهل ترى ان انشطة المنظمات غير الحكومية، خاصة التي تمول من دول غربية، تخدم قضايا التنمية والديمقراطية في الدول التي تعمل بها؟
  • ولماذا قامت السلطات بفتح المجال امامها منذ البداية؟

المزيد حول هذه القصة