كيف يؤثر إلغاء اتفاقية الغاز على علاقات مصر وإسرائيل؟

أنبوب الغاز مصدر الصورة AFP
Image caption تعرض أنبوب الغاز لعمليات تخريب منذ سقوط مبارك

ألغت مصر الاتفاقية طويلة الأجل لتصدير الغاز إلى إسرائيل، وذلك في وقت يشهد توترا في العلاقات بين الجانبين.

وقالت السلطات المصرية إن سبب إلغاء الاتفاقية هو إخفاق الجانب الإسرائيلي في الوفاء بالتزاماته بموجب التقاعد، واعتبرت أن النزاع تجاري.

لكن إسرائيل نفت المزاعم المصرية وحذرت من أن مصر تنتهك بذلك بندا اقتصاديا تمت إضافته لاتفاقية السلام المبرمة بين الجانبين في عام 1979.

كما قال شريك إسرائيلي في الاتفاقية إنه ومساهمين آخرين يدرسون تقديم طعون قانونية والمطالبة بتعويض من مصر.

وبدأ تصدير الغاز المصري إلى إسرائيل في عام 2008، مما أثار احتجاجات في مصر ضد ما يقول معارضون إنه سعر بيع يقل عن مثيله في السوق الدولية.

ومنذ تنحي الرئيس المصري السابق حسني مبارك، تشوب العلاقات بين مصر وإسرائيل شيء من التوتر.

فقد تعرض خط الأنابيب المستخدم في نقل الغاز عبر شبه جزيرة سيناء لسلسلة من الهجمات التخريبية مما أدى لنقص في الإمدادات.

وفضلا عن ذلك، أجلت إسرائيل موظفي سفارتها في القاهرة بعد أعمال شغب في سبتمبر/ ايلول الماضي.

  • ما رأيك في إلغاء مصر اتفاقية تصدير الغاز إلى إسرائيل؟
  • كيف تؤثر الخطوة على العلاقات بين الجانبين؟
  • هل من شأن هذه الخطوة التأثير على معاهدة السلام؟

المزيد حول هذه القصة