هل تتحول سوريا الى ساحة نشاط للجهاديين؟

تفجير دمشق مصدر الصورة Reuters
Image caption زادت وتيرة التفجيرات في سوريا

نقلت صحيفة واشنطن بوست عن مسؤولين امريكيين ودبلوماسيين غربيين في عددها الصادر في الثالث والعشرين من شهر ابريل/نيسان الماضي قولهم ان هناك مؤشرات عديدة على سعي عناصر جهادية مرتبطة بتنظيم القاعدة للانخراط في صفوف المسلحين المناهضين للنظام في سوريا.

واضافت الصحيفة ان العديد من المسلحين دخلوا سوريا من العراق، بينهم سوريون قاتلوا في صفوف القاعدة في العراق، بينما قالت الحكومة الاردنية انها القت القبض على عدد من الجهاديين الاردنيين كانوا يخططون لدخول سوريا.

واعلن تنظيم اطلق على نفسه "جبهة النصرة لاهل الشام" عن تبنيه لعدد من التفجيرات في حلب ودمشق تحمل بصمات القاعدة واخرها الهجوم الانتحاري في السابع والعشرين من ابريل في حي الميدان بدمشق.

كما اشارات صحيفة التايمز الامريكية الى مقتل اهم عناصر تنظيم "فتح الاسلام" اللبناني عبد الغني جوهر في مدينة "القصير" السورية خلال اعداده لعبوة ناسفة خلال الشهر الماضي.

وسبق ان دعا زعيم تنظيم القاعدة ايمن الظواهري عناصر التنظيم الى التوجه الى سوريا للمشاركة في "الجهاد" ضد نظام الاسد.

ورغم ان قادة الجيش الحر اعلنوا رفضم لمشاركة اية عناصر اجنبية في القتال ضد حكم الاسد، لكن خروج مناطق كثيرة عن سيطرة الدولة فعليا واستمرار العنف والاوضاع الاقتصادية الصعبة التي يواجهها السوريون العاديون تمثل البيئة المناسبة لنمو نشاط القاعدة.

ويرى المراقبون ان استمرار اعمال العنف وفشل خطة الامم المتحدة لحل الازمة في سوريا حتى الان يوفر الارضية الخصبة لنمو التطرف وعسكرة الانتفاضة اكثر، مما يحرف النظر عن الاهداف الاساسية التي تظاهر من اجلها السوريين مثل الديمقراطية والحرية والعدالة.

  • ما الدور الذي يلعبه الجهاديون في سوريا؟
  • هل التركيز على نشاط القاعدة في سوريا هو لحرف النظر عن مطالب السوريين المحقة؟
  • واذا فشلت خطة عنان هل هناك مخاطر من تحول سوريا الى ساحة اكبر للجهاديين، واتساعها لتشمل الدول المجاورة؟

ناقشنا معكم هذا الموضوع في حلقة يوم الثلاثاء الأول من مايو/ آيار من برنامج نقطة حوار. اضغط هنا لمشاهدة الحلقة.