سوريا: كيف تنظر الى انتخابات مجلس الشعب في ظل استمرار الازمة؟

ناخب مصدر الصورة AFP
Image caption الانتخابات تجري وسط مقاطعة المعارضة

نظمت الحكومة السورية انتخابات مجلس الشعب في السابع من شهر مايو/ايار في ظل استمرار الازمة التي تمر بها البلاد منذ اكثر من عام ومقاطعة المعارضة لها واعمال العنف ومواجهات مسلحة يومية.

ونقلت وكالة انباء "سانا" الحكومية عن محمود الابرش رئيس مجلس الشعب المنتهية ولايته قوله ان هذه الانتخابات تعبر عن "جدية القيادة السورية في متابعة عملية الإصلاح التي بدأت منذ ما يزيد على عشر سنوات".

لكن المعارضة في الداخل والخارج اجمعتا الى مقاطعة الانتخابات وقالتا ان محاولة من النظام للتمسك بالسلطة.

وقالت الناطقة باسم المجلس الوطني المعارض بسمة قضماني ان "الانتخابات لا صدقية لها على الاطلاق، هي اهانة للديمقراطية".

وقال القيادي في هيئة التنسيق الوطني هيثم مناع "نحن ضد هذه الانتخابات لانها لا تملك ايا من خصائص الانتخابات الحرة".

يذكر ان الانتخابات تجري مع استمرار الاشتباكات والمواجهات بين قوات الامن والمسلحين المعارضين في عدد من المناطق السورية.

كما تجري الانتخابات دون وجود مراقبين محايدين او منظمات دولية سوى مراقبي الامم المتحدة المكلفين بمراقبة وقف اطلاق النار وفق خطة مبعوث الامم المتحدة والجامعة العربية كوفي انان.

ما اهمية هذه الانتخابات؟

وما الذي تضيفه على المشهد السياسي في سوريا؟

وهل يمكن ان تمهد لاشراك بعض الشخصيات المعارضة في الحكومة ام انها ستكرس الاوضاع القائمة؟.