كيف تقيم اداء ابو الفتوح وموسى في اول مناظرة رئاسية في مصر؟

ابو الفتوح وموسى مصدر الصورة Reuters
Image caption عرض كل من ابو الفتوح وموسى رؤيتهما للنهوض بمصر

في اول مناظرة تلفزيونية بين مرشحين للرئاسة في تاريخ مصر، عرض كل من عبد المنعم ابو الفتوح وعمرو موسى رؤيتهما للنهوض بالمجتمع في حال الفوز بمقعد الرئاسة.

وتابع ملايين المصريين عبر شاشات التلفزيون رؤية المرشحين لقضايا هامة، مثل تأسيس احزاب دينية، والعلاقة مع اسرائيل وايران، وكيفية اصلاح جهاز الشرطة، وامكانية الاستعانة بمن عملوا مع نظام الرئيس المخلوع حسني مبارك في ظل النظام القديم.

يشار الى ان موسى عمل نحو 10 سنوات وزيرا للخارجية في عهد مبارك، فيما كان ابو الفتوح قياديا بارزا في حركة الاخوان المسلمين، كما انه الامين العام لاتحاد الاطباء العرب.

وستجري انتخابات رئاسة الجمهورية في مصر في 23 و24 مايو/أيار الجاري ويتبارى فيها 13 متنافساً من بينهم ستة مرشحين من أحزاب مختلفة وسبعة من المرشحين المستقلين.

واعلن حزب الوفد الجديد تأييده لعمرو موسى الذي تؤيده ايضا شرائح في المجتمع المدني، فيما أعلن حزب النور وجماعة الدعوة السلفية وحزب الوسط دعمهم لأبوالفتوح الذي ترشح مستقلاً مما حدا بجماعة الإخوان المسلمين لفصله.

هل ارتقت المناظرة الى المستوى الذي كنت تتوقعه؟

هل تعتبر ان اقامة مثل هذه المناظرة هو بحد ذاته تطور ديمقراطي؟

كيف تقيم اداء كل من ابو الفتوح وموسى خلال المناظرة؟

هل ترى ان الاثنين نجحا في اقناع الجماهير برؤيتهما للاصلاح؟ هل حققا مكاسب من هذه المناظرة؟

ناقشنا معكم هذه المحاور وغيرها في حلقة يوم الجمعة 11 مايو/ ايار من برنامج نقطة حوار الساعة 15:06 جرينتش. اضغط هنا لمشاهدة الحلقة.

المزيد حول هذه القصة