هل حان الوقت لنقل السلطة لجيل اصغر في الاسرة الحاكمة بالسعودية؟

الأمير نايف مصدر الصورة BBC World Service
Image caption كان الأمير نايف، البالغ من العمر 78 عام، يخضع للعلاج في المدينة السويسرية جنيف

أصدر العاهل السعودي الملك عبدالله بن عبدالعزيز أمرا يوم الاثنين 18 يونيو/حزيران بتعيين كل من الأمير سلمان بن عبد العزيز وليا للعهد، والأمير أحمد بن عبدالعزيز وزيرا للداخلية، وذلك خلفا للأمير نايف بن عبد العزيز، الذي كان يشغل كل من المنصبين.

لمزيد من التفاصيل اضغط هنا

وكان التلفزيون الرسمي السعودي قد اعلن يوم السبت 16 يونيو/حزيران وفاة الأمير نايف "خارج المملكة"، وذلك في اشارة الى مدينة جنيف في سويسرا التي كان يتلقى العلاج بها.

وشغل الامير نايف منصب وزير الداخلية منذ عام 1975، وعين وليا للعهد اكتوبر/ تشرين الاول الماضي بعد وفاة شقيقه ولي العهد السابق الامير سلطان بن عبد العزيز.

وقاد الامير نايف خلال توليه وزارة الداخلية حملة شرسة ضد تنظيم القاعدة في المملكة، كما كان له دور بارز في إرسال قوات درع الجزيرة، التي يشكل الجيش السعودي عمادها، للبحرين في مارس/آذار 2011 حسب ما ذكر تقريران نشرا في صحيفتي "الجارديان" و"الاندبندنت" البريطانيتين.

الا ان بروز الامير نايف أثار التوتر في اوساط بعض الناشطين الليبراليين بسبب بتوجهاته المحافظة وصلاته الوثيقة بالمؤسسة الدينية التي تعارض إصلاحات الملك عبد الله الحذرة، والرامية الى الحد من دور المؤسسة الدينية في قطاع التعليم، وتحسين فرص المرأة السعودية في المجتمع.

ويذكر ان الأوضاع الصحية الحساسة للملك عبد الله، وكبار أعضاء العائلة الحاكمة أيضاً تثير تساؤلات حول سيناريوهات الخلافة في المملكة، خاصة وان النظام الحالي يؤدي الى تولي شخصيات متقدمة في العمر مناصب الحكم الاساسية.

  • هل تتوقع تغييرا في نظام انتقال السلطة داخل الاسرة الحاكمة يسمح لجيل اصغر بالوصول الى سدة الحكم؟
  • برأيك، هل تمثل وفاة نايف فرصة للبدء باصلاحات داخلية وتفادي الاضطرابات التي يشهدها الشرق الاوسط؟
  • هل يؤثر وفاة نايف على موقع المؤسسة الدينية في المملكة؟