مساحة حرة: ما هي القضايا التي تودون مناقشتها؟

آخر تحديث:  الأربعاء، 20 يونيو/ حزيران، 2012، 11:54 GMT
ميكرفون

شارك برأيك

هذه دعوة من بي بي سي للمشاركة في اختيار مواضيع وقضايا لطرحها للنقاش على صفحات "شارك برأيك" وفي برنامج التفاعلي "نقطة حوار".

وإذا كنت قد سجلت كعضو في "شارك برأيك"، يرجى استخدام نظام تفضيل المشاركات المتاح للاعضاء حيث سيساعدنا هذا على تحديد القضايا التي تريد طرحها للنقاش.

يرجى استخدام "مساحة حرة" لتقديم اقتراحاتكم فقط ونعتذر عن عدم استطاعتنا نشر المساهمات الأخرى.

ما هي القضايا التي تودون مناقشتها؟

تعليقات

انتقل إلى صفحات أخرى من التعليقات
 
  • قيم هذا
    -3

    رقم التعليق 1.

    طوال فترة حكم الاخوان المسلمين فى السودان لم تنجح اى سياسة قدموها للشعب السودانى مثل نلبس مما نصنع وليس هنالك مصنع ملابس واحد فى السودان وناكل مما نزرع وتستورد السودان معجون الطماطم من الخارج .
    فالثورة اتية لامحالة وعلى حكومة الانقاذ تسليم السلطة للشعب قبل فوات الاوان

  • رقم التعليق 2.

    حذف التعليق لأن المراجع وجد أنه ينتهك قواعد المشاركة. وضح.

  • رقم التعليق 3.

    حذف التعليق لأن المراجع وجد أنه ينتهك قواعد المشاركة. وضح.

  • قيم هذا
    0

    رقم التعليق 4.

    الاخوا المسلمين احزاب منظمة حول العالم يعملون من اجل اقامة دولة اسلامية كبرى لمواجهة الحركة الماسونية هذا على المستوى العالمى اما على المستوى الداخلى فنجد نصف الشعب لايتقبلون هذة الحركة الاسلامية اعتقادا بانهم متشدين فى تطبيق الدين وخلق دولة دينية وقد اثبتت عدم قدرتهم فى نهضة البلد كمثل السودان وافغنستان وايران وهذا ما ادى الى الصراع القائم بين المجلس العسكرى الاكثر ذكاء بطبيعة عملهم والاخوان المسلمين فالشعب المصرى لايتقبل اى خلطة لانهم يتكلمون باسم الدين ويجب على المجلس العسكرى بان يجد حل سياسى للخروج من هذا الوضع السيىء متجنبا صراع دموى على الابواب فالذى سوف يدفع الفاتورة هو شعب مصر .فمصر تمثل نقطة ارتجاز فاذا نجح الاخوان المسلمين فسوف تنجح فى كل الدول العربية والعكس سوف يؤدى الى الرجوع الى الحكم الديكتاتورى الفاسد وشكرا

  • قيم هذا
    +1

    رقم التعليق 5.

    معلوم ان جمهورنا معتاد على وجود اعلانات تجارية في مواقع كثيرة، ومع بدء نشر الإعلانات التجارية على موقعنا، أود أن اؤكد للجمهور بأن تقديمنا لنتاج اعلامي يستند بصدق على مبادئ الاستقلالية والحيادية في نقل الأخبار وعرض زوايا الموضوع كافة لن يصيبه اي تغير....
    تلك كلمات الاستاذ فارس الخوري رئيس تحرير بي بي سي عربي . والتي اعدها ميثاق شرف بين البي بي سي وجمهورها .
    اتابع مايطرح عبر تلفزيون البي بي سي العربي بنصيب اكبر عن باقي القنوات الاخبارية والحظ بعض العجز في صناعة الخبر والذي يظهر ان مرده ماليا وليس قلة خبرة او فكر . نحن جمهور البي بي سي لانقف عند حد للمطالب بالتطوير ابتدا من البحث عن المعلومة حتى عرضها وهذا يحتاج لتمويل لايزاحم عشاق البي بي سي ولا يؤثر على حياديتها ففي طرح الاعلان التجاري مورد جيد يجعل من هذا الصرح لايقف عند حدود الزمان او المكان والوصول قبل الاخرين للهدف .

 

تعليقات 5 من 612

 

تم إغلاق المشاركة في هذا الحوار

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك