هل يدفع الطلاب النابغون ثمن فقر اسرهم؟

طلاب في الصين مصدر الصورة Reuters
Image caption الدراسة تطالب بتحديد الطلاب الموهوبين في سن مبكر

اوضحت دراسة في بريطانيا ان الطلاب الاذكياء الفقراء يعانون من التأخر الدراسي مقارنة بنظرائهم من الطلاب الاغنياء.

وحسب الدراسة التي قام بها الدكتور جون جيريم، الخبير في معهد التعليم في بريطانيا، فان الفجوة بين الطلاب الاغنياء والفقراء في انجلترا تزيد عن 19 دولة من الدول المتقدمة.

وقال جيريم ان تأثير العوامل الاقتصادية والاجتماعية على الاداء الدراسي ربما تراجع في انجلترا واسكتلندا في العقد الاخير، الا انه لا يزال كبيرا مقارنة بدول اخرى.

وطالبت الدراسة بالعمل على تحديد الطلاب المتفوقين في اصغر سن ممكن لضمان حصولهم على افضل فرص تعليمية، وذلك حتى يستفيد المجتمع من قدرات هؤلاء الطلاب.

ولا تقتصر هذه المشكلة على انجلترا فقط، بل ربما تكون اكثر حدة في مجتمعات اخرى لا يستطيع فيها الطلاب الفقراء التقدم في الدراسة بالشكل الذي يتناسب مع ذكائهم ونبوغهم بسبب الظروف الاجتماعية الصعبة التي يعانون منها.

بل تمتد مشكلة هذه الشريحة من الطلاب الاذكياء الفقراء الى ما بعد التخرج، اذ يعانون في سوق العمل بسبب ضعف صلاتهم الاجتماعية، ويحرمون احيانا من فرص التوظف التي تناسب طاقاتهم وقدراتهم.

ماذا عن مجتمعك، هل يدفع فيه الطلاب الفقراء ثمن فقر اسرهم؟

اذا كنت ترى ان هذه مشكلة في مجتمعك، فكيف يمكن التغلب عليها؟

من يتحمل مسؤولية مساندة الطلاب الفقراء النابغين؟

وماذا عن فرص هذه الشريحة من الطلاب، النابغين والفقراء في ذات الوقت، في سوق العمل؟