هل يقرب ديوان المظالم مؤسسة الرئاسة من المواطن العادي في مصر؟

تظاهرة خارج القصر الرئاسي في القاهرة مصدر الصورة AFP
Image caption هل يقرب ديوان المظالم مؤسسة الرئاسة من المواطن العادي؟

قرر الرئيس المصري محمد مرسي فتح مكتبين لتلقي شكاوى المواطنين في كل من القصرين الجمهوريين بعابدين وروكسي في العاصمة القاهرة.

وكان الرئيس مرسي قد دعا إلى العمل على حل هذه الشكاوى بسرعة مطالبا بأن تقدم له تقارير يومية بما تم إنجازه.

يأتي هذا بينما تتقاطر على الرئيس المصري مئات الشكاوي يوميا ويصطف أمام مبنى القصر الجمهوري في القاهرة مئات المواطنيين مطالبين بحل مشاكلهم المتعلقة بسير الحياة اليومية.

ورحبت قوى سياسية مصرية بمبادرة إنشاء ديوان للمظالم و اعتبرتها خطوة في اتجاه تقريب مؤسسة الرئاسة من المواطن العادي.

لكن شخصيات أخرى اعتبرت القرار غير صائب وقال الكاتب والأديب مريد البرغوثي في تغريدة على تويتر إن ديوان المظالم فكرة خارج العصر. وأضاف أن مصائر الأفراد لم تعد بيد سلطانهم، وإنما بيد القانون وممثليه على حد تعبيره.

ويقول معارضو الفكرة إن مؤسسات الدولة مثل البرلمان والوزارات هي المخولة بدراسة مشاكل المواطنين وحلها.

  • ما رأيك؟ هل سيقرب ديوان المظالم مؤسسة الرئاسة من المواطن العادي؟
  • هل تعتبر تفعيل ديوان المظالم وفاء من الرئيس المصري بأول وعوده الانتخابية؟
  • ما الدور الذي تريد لديوان المظالم أن يختص به؟
  • كيف يمكن لمؤسسة واحدة (ديوان المظالم) أن تحل آلاف المشاكل التي تتقاطر يوميا على القصر الجمهوري في مصر؟