هل يعاني بلدك من مظاهر التمييز والعنصرية؟

صورة من معرض في لبنان مصدر الصورة AP
Image caption صورة من معرض في لبنان

افتتح في العاصمة اللبنانية بيروت معرض في مركز "دار المصور" يضم مجموعة من الصور الفوتوغرافية لمجموعة من الشبان والشابات اللبنانيين، ويهدف القائمون على المعرض إلى تبيين الاختلاف في أشكال اللبنانيين وألوان بشرتهم. ويبدو للوهلة الأولى بأن الصور لأشخاص من دول أفريقية أو آسيوية نظراً لاختلاف لون بشرتهم عن لون البشرة الأميل إلى البياض الشائع في لبنان.

يأتي هذا العمل في إطار محاولات حثيثة لمنظمات المجتمع المدني لتسليط الضوء على مشكلة ازدياد مظاهر التمييز والعنصرية في لبنان. ففي الأسابيع القليلة الماضية، نشرت مجموعة "مناهضة العنصرية" اللبنانية تسجيلاً مصوراً (موقع خارجي) يظهر عاملاً في منتجع سياحي فخم وهو يرفض دخول خادمة أسيوية قائلاً بأن الدخول مخصص لأصحاب الاشتراك، مضيفاً بأنه لا يمكنها الاشتراك لعدم وجود أماكن شاغرة، في حين أنه سمح لرجل لبناني يقف خلفها بالاشتراك مباشرةً.

أثار التصوير جدلاً واسعاً في لبنان اضطر بالمنتجع الآنف الذكر الى أن يعتذر. كما قام وزير السياحة بإصدار تعميم على جميع المنتجعات و المسابح مطالباً إياها بعدم التمييز ضد أي من زوارها.

  • لماذا تستمر مظاهر التمييز والعنصرية في لبنان ودول المنطقة؟ هل يعاني بلدك من نفس المشكلة؟
  • هل شهدت حادثة تم التعامل فيها بطريقة تعتبرها تمييزية أو عنصرية؟
  • هل تقوم حكومتك بما يكفي للحد من هذه الظاهرة؟
  • كيف يمكن للأفراد والمجتمعات أن يساهموا في الحد من مظاهر التمييز والعنصرية؟