ماذا تنتظر دول الخليج من الرئيس المصري؟

مرسي وعبد الله مصدر الصورة Reuters
Image caption اول زيارة للرئيس المصري كانت الى السعودية للقاء الملك عبد الله

الحديث عن مسار العلاقة بين الرئيس المصري محمد مرسي وانظمة الخليج يثير الكثير من الجدل في الوقت الحالي. فمن جانب كان مرسي رئيسا لحزب الحرية والعدالة، الذراع السياسي لجماعة الاخوان المسلمين، وهي الجماعة التي تثير قلق دول بالخليج، واتهمها احد المسؤولين الامنيين في الخليج بالسعي الى السيطرة على انظمة الحكم بها.

من جانب آخر قدم مرسي نفسه في انتخابات الرئاسة على انه مرشح ثورة 25 يناير التي اسقطت نظام مبارك، فيما كان مبارك على صلات قوية بانظمة الخليج لحقب طويلة.

لكن في ذات الوقت هناك مصالح مشتركة بين مصر ودول الخليج لا يمكن لاي طرف ان يتجاهلها. وكانت اول زيارة خارجية قام بها مرسي الى السعودية للتأكيد على اهمية العلاقة بين البلدين.

مؤخرا نشرت صحيفة الحياة اللندنية مقالا للكاتب السعودي عبد الله ناصر العتيبي يتحدث فيها عن رؤيته لما يريده الخليجيون من الرئيس المصري. وتناول في مقاله اربع ملفات رئيسية في العلاقة المصرية- الخليجية. اولا ملف العلاقة مع ايران بحيث "لا تكون مصر عونا لايران على الخليجيين" حسب وصفه. ثانيا عدم تدخل الاخوان في الشؤون الداخلية لدول الخليج، ثالثا العلاقة مع تركيا بحيث يطمئن الخليجيون الى عدم تلاقي الرغبة في احياء الخلافة العثمانية مع "الهوى الاخواني"، ورابعا ان تتخذ مصر موقفا محايدا في القضية الفلسطينية بين فتح وحماس.

بالمقابل هناك كتاب آخرون يرفضون بعض او كل هذه الافكار، ومنهم الكاتب المصري فهمي هويدي الذي نشر مقالا في جريدة الشروق، يحذر من دخول مصر في معسكر طائفي ضد ايران، ويطالب بدعم الطرف الفلسطيني الذي يراهن على المقاومة.

كيف ترى انت العلاقة بين مصر تحت قيادة مرسي ودول الخليج؟

هل يجب على مصر الوقوف مع دول الخليج ضد ايران؟

هل يجب على مصر التصدي لاي محاولات تركية لتوسيع النفوذ في المنطقة؟

وما الذي ينتظره المصريون من دول الخليج؟