كيف تستقبل شهر رمضان هذا العام؟

أحد أسواق العراق مصدر الصورة AFP
Image caption استعدادات في العراق لاستقبال شهر رمضان

يأتي شهر رمضان المبارك هذا العام في وقت شهدت دول الربيع العربي، ولا تزال، تغييرات سياسية واجتماعية كبيرة، إضافة إلى الأوضاع الاقتصادية السيئة التي تعاني منها.

ففي سورية يستقبل المواطنون شهر رمضان وسط اشتباكات لا تتوقف بين الجيش النظامي والجيش السوري الحر، امتدت الى العاصمة دمشق مؤخرا.

وفي تونس يسعى المجلس التأسيسي إلى صياغة دستور جديد للبلاد. كما تم تحديد ربيع العام المقبل كتاريخ لإجراء أول انتخابات برلمانية بعد ثورة الياسمين. ولا تزال الخلافات تدب بين الرئيس منصف المرزوقي ورئيس الحكومة حمادي الجبالي بشأن بعض القضايا، مثلما حدث في مسألة تسليم رئيس الوزراء الليبي السابق البغدادي المحمودي إلى ليبيا.

أما مصر فلا تزال تعيش حالة من عدم الاستقرار السياسي بالرغم من تنصيب الرئيس محمد مرسي. حيث تشهد المحاكم المصرية سجالات القانونية بِشأن مدى دستورية تشكيل اللجنة التأسيسية المكلفة بصياغة الدستور، ودعاوى تطالب بحل مجلس الشورى.

وفي ليبيا جرت أول انتخابات برلمانية تشهدها البلاد بعد 42 عاما من حكم معمر القذافي، وهناك قائمة طويلة من المشكلات في انتظار حلول من الحكومة الجديدة.

وفي اليمن بدأت اللجنة الفنية للحوار الوطني ، التي شكلها الرئيس عبد ربه منصور هاد ، ترتيباتها لعقد أول اجتماع لها. وحدد القرار الرئاسي دور اللجنة بالإعداد الفني للحوار الوطني من دون أن يكون لها صلاحيات التحكم مسبقا بأي شكل من الأشكال بمضمون اعمال مؤتمر الحوار أو نتائجه كما ورد في القرار الرئاسي.

وسط كل هذه المشكلات السياسية، تعاني دول الربيع العربي من استمرار تباطؤ النمو الاقتصادي، وارتفاع اسعار السلع الاساسية، وارتفاع معدلات البطالة، إضافة إلى عدم استقرار الأوضاع الأمنية ما يزيد من حدة الأزمة السياسية.

  • كيف تستقبل رمضان هذا العام في بلدك؟
  • كيف تؤثر التغيرات السياسية في بلدك على استقبالك للشهر؟
  • ما تقويمك لأسعار المواد الغذائية خلال رمضان؟
  • هل يستغل البعض رمضان لرفع الأسعار؟ ولماذا؟