ماذا تعكس نتائج انتخاب أعضاء المؤتمر الوطني في ليبيا؟

محمود جبريل مصدر الصورة AP
Image caption جبريل يحظى بثقة قطاع واسع من الليبيين

أكدت المفوضية العليا للانتخابات في ليبيا فوز تحالف القوى الوطنية، بقيادة محمود جبريل رئيس وزراء ليبيا وقت الحرب، بـ 39 مقعدا (48.75%) وحصول حزب العدالة والبناء - الذي يمثل جماعة الاخوان المسلمين - على 17 مقعدا (21.25%) من المقاعد 80 المخصصة للأحزاب السياسية في المؤتمر في ليبيا. وتقاسمت احزاب سياسية صغيرة المقاعد الـ 24 الباقية.

وسيبلغ عدد مقاعد المؤتمر الوطني العام 200 مقعد، تخصص 120 منها لأعضاء مستقلين. الا انه، ونظرا لهذا التوزيع في تشكيلة عضوية المؤتمر، من الصعب تكوين فكرة واضحة عمن سيهيمن على هذه الجمعية في انتظار التحالفات التي ستنشأ بين الاحزاب السياسية والمستقلين.

وسيحل المؤتمر الوطني العام محل المجلس الوطني الانتقالي الليبي، وهو الهيئة التشريعية المؤقتة التي تأسست بعد ايام من بدء الانتفاضة الشعبية على القذافي العام الماضي. وسيتولى المؤتمر مسؤولية تعيين رئيس وزراء جديد وسن القوانين واختيار هيئة لصياغة مسودة الدستور وتنظيم استفتاء شعبي عليه، والترتيب لانتخابات برلمانية شاملة.

وتتعارض نتائج الانتخابات الليبية مع النجاحات التي حققتها التيارات الاسلامية في دول عربية اخرى مثل مصر وتونس، حيث ظهر حزب الحرية والعدالة الذراع السياسية للإخوان المسلمين في مصر وحزب النهضة في تونس كأقوى حزبين.

في هذه الاثناء دعا محمود جبريل الاحزاب من كل الاطياف السياسية في ليبيا الى تشكيل حكومة وحدة وطنية ائتلافية تمنح الاولوية لإعادة بناء البلاد.

  • ماذا تعكس نتائج الانتخابات لاختيار أعضاء المؤتمر الوطني في ليبيا؟
  • ما السبب وراء احتلال التيار الاسلامي المرتبة الثانية بعد تحالف القوى الوطنية؟
  • هل تتوقع اضطلاع محمود جبريل بدور رئيسي في السياسة الليبية مستقبلا؟ هل تطمئن الى سياساته المعلنة وخبرته في اعادة بناء الاقتصاد؟
  • هل تفضل قيام تحالف بين اعضاء المؤتمر من التيار الاسلامي والمستقلين؟