هل لاتزال هناك حاجة للإعلام الرسمي في بلدك؟

Image caption تعالت الدعوات لإصلاح الإعلام التابع للدولة

تستخدم العديد من الحكومات العربية الإعلام الرسمي لمتابعة أنشطتها ونقل مواقفها فيما يتعلق بالأحداث الداخلية والخارجية.

ويعتبر كثيرون من مراقبي حرية التعبير والديمقراطية في العالم العربي الإعلام الرسمي بوقاً يستخدمه النظام الحاكم للدعاية. ويستدلون على صحة رأيهم هذا بتهميش التلفزيون الرسمي، في كثير من الاحيان، للأصوات المعارضة التي تتبنى رأياً مخالفاً في الأحداث التي تجري في البلاد.

لكن الدول العربية، سواء التي شهدت ثورات أو التي لم يتغير النظام السياسي فيها، تقول إن الإعلام الرسمي يمارس مهام الخدمة العامة، مضيفة أنها تسن قوانين لإصلاحه بما يتماشى مع التغييرات السياسية.

وتعالت أصوات في البلدان العربية تطالب بإصلاح الإعلام الذي تمتلكه الدولة. ويرغب الداعون لإصلاح الإعلام في أن تلعب القنوات الحكومية دور الإعلام الذي يقدم الخدمة العامة، وذلك كما يحدث في دول تتمتع بالديمقراطية، كفرنسا وبريطانيا والمانيا، دون ان يكون خاضعا لسلطة وزير الاعلام او رئيس الحكومة.

وفي انتظار حصول الإصلاح، يلجأ المشاهدون في عدة دول عربية إلى القنوات الخاصة لمتابعة الأخبار التي تهمهم. لكن تلك القنوات تعيش في ما يعتبره البعض فوضى اعلامية تستوجب الضبط حسب رأيهم.

  • في رأيك، هل لاتزال هناك حاجة للإعلام الرسمي في بلدك؟
  • ما هو الدور الذي تريد أن يلعبه الإعلام الذي تمتلكه الدولة؟ هل يمكن نقل نموذج القنوات العامة في اوروبا الى الدول العربية؟
  • كيف ترى أداء الإعلام الخاص في بلدك؟
  • هل تكفي القوانين الحالية لتنظيم عمل الاعلام الرسمي والخاص في بلدك، أم لا بد من سن تشريعات إضافية؟
  • سنناقش معكم هذه المحاور وغيرها في حلقة الثلاثاء 24 يوليو/تموز من برنامج نقطة حوار الساعة 15:06 جرينتش.
  • <a href=" http://www.bbc.co.uk/arabic/yourpics/index.shtml" target="_blank"> اضغط هنا للمشاركة في الحوار بالصوت والصورة</a>

    خطوط الاتصال تفتح قبل نصف ساعة من البرنامج على الرقم 00442077650211 ويمكنكم أيضاً المشاركة عن طريق الرسائل النصية sms بالعربية على رقم: 00447900040407

    إذا أردتم المشاركة عبر الهاتف، يمكنكم إرسال رقم هاتفكم على العنوان التالي: nuqtathewar@bbc.co.uk أو إرساله عن طريق رسالة خاصة (Message) علىصفحة البرنامج على الفيس بوك. هناك، يمكنكم أيضاً المشاركة في مختلف الموضوعات المنشورة على الصفحة.