هل يمكن الالتزام بالقانون في ظل فوضى الحروب؟

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

انتقدت منظمة "هيومان رايتس واتش" اعدام اعضاء في ميلشيا موالية للرئيس السوري بشار الاسد بايدي مسلحين معارضين في مدينة حلب، والتي تشهد معارك مستمرة بين الجانبين.

وقال كليف بالدوين، المستشار القانوني للمنظمة الدولية، في مقابلة مع البي بي سي ان ما تم بثه على الانترنت على انه عملية اعدام لمعتقلين مؤيدين للنظام في سورية يعد من "جرائم الحرب".

وتظهر الاشرطة التي نشرت على الانترنت عددا من الرجال، وقد كست اجسادهم الكدمات والدماء، وهم يقتلون رميا بالرصاص.

وتفيد التقارير بإن احد الذين قتلوا يدعى علي زين الدين البري المتهم بقيادة وحدة من الشبيحة قامت بقتل 15 من عناصر الجيش السوري الحر في حلب.

مصدر الصورة Reuters
Image caption قتال مستمر في حلب بين قوات النظام والجيش السوري الحر

ومن جانبه قال العقيد عارف الحمود نائب رئيس اركان الجيش السوري في مقابلة مع البي بي سي العربية انه يجري تحقيق حاليا لمعرفة من قام بعملية الاعدام، وعبر عن رفضه لها.

في رأيك، هل يمكن الالتزام بالقانون في ظل فوضى الحروب؟

هل يؤخذ القانون باليد في احلك ساعات الحروب؟

من الذي يحدد من يستحق الاعدام؟

واذا كنت من داعمي المعارضة السورية، فما الذي شعرت به عند رؤية مشهد اعدام الشبيحة؟