لماذا تظل إنجازات العرب متواضعة في الأولمبياد؟

العداء الجزائري توفيق مخلوفي مصدر الصورة Getty
Image caption حقق العرب ذهبية واحدة حتى الآن

يسدل الستار يوم الأحد 12 أغسطس/آب على فعاليات دورة الألعاب الأولمبية التي تقام في لندن والتي تميزت بكثرة الأرقام القياسية المحطمة والضجة الإعلامية التي صاحبت مشاركة بعض الوفود العربية.

وجدان شهرخاني، لاعبة الجودو السعودية، حظيت بتغطية واسعة لكونها أول امرأة سعودية تشارك في الأولمبياد، ولأن مشاركتها وهي ترتدي الحجاب لاقت رفضاً من قبل الاتحاد الدولي للجودو ومن ثم سُمح لها بالمشاركة شريطة ارتداء غطاء خاص للرأس. وبالرغم من ذلك، فإن مشاركتها الأولمبية لم تدم طويلاً وخسرت أولى مبارياتها.

كما أثار العداء الجزائري توفيق مخلوف شكوك السلطات الأولمبية التي قامت باستبعاده بعد إحدى تصفيات سباق الـ800م عدو إذ قررت بأنه لم يبذل جهداً كافياً فيها، ولكن مسؤولأ طبياً أعاد النظر في صحته وتم إلغاء قرار الاستبعاد مفسحاً الطريق أمامه ليحرز ذهبية الـ1500م عدو، وهي الذهبية الوحيدة التي حصل عليها الرياضيون العرب حتى الآن.

بشكلٍ عام، حاز الرياضيون العرب على 11 ميدالية (2 ذهب، 3 فضة، 6 برونز). يذكر بأنهم حققوا ذهبية وحيدة في دورة بكين عام 2008 وهذا لا يشكل تحسناً ملموساً في أدائهم.

ما هي أسباب ضعف أداء الفرق العربية في الأولمبياد بالرغم من الاهتمام الإعلامي و الشعبي الواسع الذي تحظى به في بلدانها وفي المحافل الرياضية الدولية؟

ما هو السبيل إلى تحسين المحصلة العربية في الأولمبياد و المحافل الرياضية الدولية الأخرى؟