هل يدفع قطاع غزة ثمن الهجوم على قوات حرس الحدود المصرية في سيناء؟

مصدر الصورة AFP
Image caption فلسطينيون يستعدون لعبور معبر رفح البري

حذرت وزارة الصحة في غزة من أن استمرار إغلاق معبر رفح البري في وجه مرضى قطاع غزة سيفاقم وضعهم الصحي بشكل متسارع ، وينذر بكارثة صحية حقيقية إذا استمر إغلاقه حتى نهاية الأسبوع الجاري.

وقالت الوزارة إن معبر رفح يمثل شريان الحياة لمئات المرضى الذين يعانون من مشاكل صحية حرجة تتطلب الخروج لاستكمال مشوارهم العلاجي خارج القطاع.

من جانبها قالت وزارة الأوقاف والشؤون الدينية في غزة أن استمرار إغلاق معبر رفح يهدد بحرمان آلاف الفلسطينيين من التوجه إلى السعودية لأداء العمرة ، والتسبب بخسائر فادحة لشركات الحج والعمرة.

كانت السلطات المصرية أعلنت إغلاق معبر رفح البري، المنفذ الوحيد الذي يربط غزة بالعالم الخارجي الأحد 5 اغسطس/آب، وذلك عقب هجوم مسلح على نقطة أمنية في سيناء أسفر عن مقتل 16 جندياً مصرياً وإصابة سبعة آخرين.

وأنحت السلطات المصرية باللائمة في هذا الهجوم على مسلحين قالت إن بعضهم تسلل من القطاع، وهو ما نفته حماس.

كما قامت حكومة حماس بإغلاق كافة الأنفاق المنتشرة على حدود القطاع مع مصر إثر الهجوم والبالغ عددها نحو ألف نفق. ويخشى الغزيون من نقص المواد الأساسية التي يحصلون عليها عبر الأنفاق.

ويقول أصحاب الأنفاق أنه إذا استمر الإغلاق فستحدث كارثة بمعنى الكلمة ، حيث أن البضائع وكثير من المواد الغذائية تأتي إلى القطاع عبر الأنفاق.

كما سبق ان اعلنت حكومة حماس عن مجموعة من الاجراءات التي تم الاتفاق عليها مع الحكومة المصرية لتحسين اوضاع قطاع غزة، ومن غير المعروف الآن امكانية تطبيق هذه الاجراءات.

هل يدفع قطاع غزة ثمن هجوم سيناء؟

هل تؤيد قرار مصر إغلاق معبر رفح؟ ولماذا؟

هل تؤيد قرار حماس إغلاق الأنفاق؟ ولماذا؟

برأيك ما هو الحل الأمثل للجانبين للتغلب على مشكلة المتسللين؟