لماذا تستمر أزمة الجوع في العالم؟

آخر تحديث:  الأحد، 12 أغسطس/ آب، 2012، 11:37 GMT
المجاعة في الصومال

هناك نحو مليار شخص يعانون من المجاعة في العالم

شهدت العاصمة البريطانية لندن الأحد مؤتمرا حول المجاعة في العالم ويشارك في المؤتمر الأمم المتحدة ووكالات وجمعيات غير حكومية إلى جانب عدد من العلماء والمختصين ونجوم الرياضة والفن.

وقال رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون الذي يستضيف المؤتمر إنه لا يوجد حل واحد بعينه لمواجهة مشكلة المجاعة، التي تطال نحو مئة وسبعين مليون طفل على الاقل، في انحاء العالم.

وتعاني عدة دول في المنطقة العربية من مشكلة الجوع فاليمن يواجه مشكلات نقص في الغذاء باتت واضحة جدا حيث وجهت الامم المتحدة وعدد من المنظمات الاغاثة نداء لدول العالم للتبرع من اجل اغاثة اليمن.

وتقول هذه المنظمات إن ارتفاع الاسعار والازمة السياسية جعلت من المتعذر على 10 ملايين من اليمنيين شراء ما يحتاجونه من طعام.

وبجانب اليمن يعاني الصومال أيضا من نفس المشكلة كما تواجه اريتريا أيضا أزمة نقص في الغذاء رغم أن الحكومة لا تعترف بذلك.

  • برأيك لماذا تتواصل أزمة الجوع في العالم رغم ما حققته البشرية من إنجازات خلال الأعوام الأخيرة؟

  • هل هناك علاقة بين عدم الاستقرار السياسي وأزمة الجوع؟

  • وهل تعاني أنت من نقص في المواد الغذائية ؟

تعليقات

انتقل إلى صفحات أخرى من التعليقات
 
  • قيم هذا
    0

    رقم التعليق 1.

    تختلف أسباب أزمة المجاعة في العالم من بلد إلى بلد آخر فمثلا أسباب المجاعة في إفريقيا بسبب الحروب الداخلية والصراعات الداخلية والتدخلات الغربية التي تريد مزيدا من الحروب الأهلية والصراعات الداخلية لفرض سيطرتها على العالم أما البلاد الأخرى التي لا توجد فيها صراعات أو حروب أهلية تجد فيها فساد سياسي وحكومي يسيطر على موارد البلاد وخيراتها ويفرض المزيد و المزيد من سياسة التقشف موهما شعبه أن الاقتصاد ينهار وان البلاد تعانى مع العلم أن الشعب الذي يعانى أما الأنظمة لا تعانى شيئا وهذه الأساليب تتبعها الأنظمة من اجل السيطرة على الحكم

  • قيم هذا
    0

    رقم التعليق 2.

    إذا فاستمرار الفساد السياسي وكذلك استمرار الصراعات والحروب الأهلية يؤدى إلى استمرار المجاعة وفرض المزيد من سياسة التقشف ومن الغريب أن العالم كله به خيرات وموارد كثيرة جدا ولكن الفساد والطمع اعمي عيون وقلوب الحكام عن هذه الحقيقة واخذوا يستخدمون هذه الموارد من اجل استعباد الشعوب لا من اجل مصلحتها فتجد الحاكم إذا أراد أن يستمر في الحكم أو أراد كسب المزيد والمزيد من ثقة الشعب يشير إلى المسئولين بتوفير السلع الأساسية في الأسواق وبأسعار مناسبة أما إذا أراد الكبس على أنفاس الشعب لمجرد أن الشعب اعترض أو قال رأيه في حكومته أو طالب بإجراء إصلاح سياسي على الفور يشير الحاكم إلى المسئولين بتصدير السلع إلى الخارج بحجة توفير العملة وأن عدد سكاننا في ارتفاع مستمر إلى أخره من الأعذار إياها والغريب انك تجد أن الشعب هو الذي يجوع أما الحكام وعائلاتهم والأنظمة الموالية لهم لا تعرف المجاعة لها طريقا

  • قيم هذا
    0

    رقم التعليق 3.

    سادتي الأعزاء هل هناك من حل للقضاء على المجاعة في العالم ككل ؟ نعم سادتي هناك حلولا منها استغلال موارد البلاد القضاء على الفساد السياسي القضاء على البطالة الاعتماد على الطاقة البشرية فتح التبادل التجاري بين الدول والتخلي عن الصراعات يصفه عامة سواء داخليا أو خارجيا وكذلك الحروب الأهلية والاهم من هذا كله الذمم النظيفة الضمائر اليقظة وكأنني احلم ولنرى ماذا فعل الفاروق في زمن المجاعة التي اجتاحت دولته وماذا كان موقفه من شعبه وكيف قضى عليها ؟ ولنأخذ العبر من غيرنا

  • قيم هذا
    0

    رقم التعليق 4.

    إن سوء التصرف في الأراضي الصالحة للزراعة الناتج عن الفساد السياسي في الدول العربية يمنع من تحقيق الإمن الغذائي وبالتالي الإكتفاء الذاتي والبقاء تحت رحمة السوق العالمية للغذاء التي يتحكم فيها رأس المال الذي تحكمه المصالح المالية بعيدا عن الاعتبارات الأخلاقية...الحل يتمثل في إخراج الغذاء من الصراع المالي والسياسي العالمي وهذا صعب إن لم نقل مستحيل.

  • قيم هذا
    0

    رقم التعليق 5.

    الأسباب متعددة ومنها الزيادة المطردة في عدد سكان العالم مقارنة بمعدل زيادة انتاج الحبوب , والحروب الأهلية , والكوارث الطبيعية , ومجمل السياسات الاستعمارية ومنها العقوبات وما الي ذلك , والاستبداد والفروق الاجتماعية الهائلة , وشراء السلاح دون جدوي , وأخيرا وليس آخرا التغيرات البيئية الحادة0 وهل تعاني أنت من نقص المواد الغذائية ؟ نعم أشكو من نقص الكافيار ؟!!!!

 

تعليقات 5 من 27

 

تم إغلاق المشاركة في هذا الحوار

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك